“سوريا”.. أكثر من 2000 معتقل مختفين قسرياً

متظاهر ضد النصرة يحمل صورة "مروان عمقي"

المعتقلون السوريون يواجهون أبشع أنواع التعذيب والتهويل

سناك سوري-دمشق

حملّت الشبكة السورية لحقوق الإنسان “هيئة تحرير الشام” أو “جبهة النصرة”، مسؤولية مقتل الناشط “سامر السلوم“، مشيرة إلى أن هناك حوالي 2000 معتقل سوري مختفين قسريا في سجون “النصرة”.

وهاجمت الشبكة المقربة من المعارضة في تقرير لها “النصرة”، واعتبرت أن سياستها تقوم على «تخويف وإرهاب المجتمع عبر ممارسة سياسة اعتقال تعسفي عنيفة، ثم إنكار وجود هؤلاء المعتقلين لديها ليتحول مصيرهم إلى مختفين قسرياً».

وأكد التقرير أن “النصرة” تستهدف الناشطين البارزين والشخصيات الاجتماعية، بهدف تخويف باقي أفراد المجتمع، وقد ظهرت هذه السياسة بحسب التقرير منذ توسع سيطرة “النصرة” في “إدلب” شهر تموز عام 2017.

وتمتلك “النصرة” وسائل تعذيب مهولة في سجونها سبق أن تحدث عنها بعض الناجين من تلك السجون، وأقساها بحسب أحدهم “سجن الكلاب”، و”الشبح”.

اقرأ أيضاً: معتقل سابق يروي تفاصيل التعذيب: “سجن الكلب” و”الشبح” كانا الأفظع!

“النصرة” لم تتوقف عن عمليات الاعتقال التعسفي رغم تصعيدها العسكري شمالاً منذ قرابة 3 أشهر، على العكس زادت وتيرة الاعتقالات وتم رفض مطالب الأهالي بالكشف عن مصير أبنائهم ومعرفة أي شيء عنهم أو زيارتهم، بحسب التقرير، علماً أن مصادر إعلامية كانت قد ذكرت أن اعتقالات “النصرة” ازدادت في الفترة الأخيرة بحق كل من تشتبه أنه يتعامل أو ينوي إبرام تسوية مع الحكومة.

الشبكة السورية لحقوق الإنسان قالت في التقرير إنها وثقت منذ الإعلان عن تأسيس “النصرة” عام 2012 حتى شهر آب 2019، «ما لا يقل عن 2006 شخصاً بينهم 23طفلاً و59 سيدة (أنثى بالغة) لا يزالون قيد الاعتقال لدى هيئة تحرير الشام، تحوَّل ما لا يقل عن 1946 منهم إلى مختفين قسرياً، وسجَّل التقرير في المدة ذاتها مقتل ما لا يقل عن 24 شخصاً بينهم طفل واحد بسبب التعذيب، و38 حالة إعدام في مراكز الاحتجاز التابعة لهيئة تحرير الشام معظمهم لم تُسلَّم جثامينهم لذويهم».

وتحدث التقرير عن إعدام الناشط “سامر السلوم“، الذي اعتقل عام 2017، وتم إعدامه شهر نيسان من العام الجاري، وأضاف أن “النصرة” عبر ما تقوم به من عمليات خطف وإخفاء قسري واعتقال وقتل قد انتهكت القانون الدولي الإنساني «وأقصت جهاز القضاء والشرطة التي سمحت بتشكيله في مناطق سيطرتها»، واعتبر أنه كون “النصرة” «تملك كياناً هرمياً فهي ملزمة بتطبيق أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان»، وهذا أخطر ما في التقرير كون “تحرير الشام” أو “النصرة” مصنفة عالمياً كمنظمة إرهابية.
يذكر أن جبهة النصرة تسيطر مع مجموعة الفصائل المتحالفة معها على مناطق واسعة من شمال سوريا منذ سنوات.

اقرأ أيضاً: “النصرة” تعتقل شاب مُرحّل من “تركيا” بتهمة “صورة خادشة للحياء وقصة شعر غريبة”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع