سوريا: أصيب بالكورونا فدخل بحالة خوف دفعته للانتحار

مريض يرمي نفسه من نافذة المشفى بسبب كورونا

سناك سوري – متابعات

أقدم المواطن “حليم ع” على رمي نفسه من الطابق الرابع لمبنى الهيئة العامة لمشفى الباسل بمحافظة “طرطوس” منهياً بذلك حياته إثر إصابته بفيروس كورونا.

ووفقاً للخبر الذي نشرته صفحة وزارة الداخلية فإن المريض دخل بحالة من الخوف والكآبة الناجمة عن نقص الأكسجة والآلام الشديدة التي يسببها الفيروس فقرر إنهاء حياته، مشيرة إلى أنه تم تسليم الجثة لذويها لدفنها أصولاً.

اقرأ أيضاً: سوريا.. هروب مصابين بالكورونا من مستشفى طرطوس

صحيفة الوطن المحلية نقلت عن مختار القرية التي ينتمي إليها الضحية (لم تذكر اسم القرية ولا المختار) أن المتوفي كان قد أصيب بالكورونا منذ نحو ثلاثة أسابيع وبقي في الحجر المنزلي مع تلقي الأوكسجين حتى مساء أمس حيث تم نقله إلى مشفى الباسل للعلاج بعد تراجع حالته، مؤكداً أنه من أصحاب السمعة الحسنة وأن حالته المادية جيدة.

كما نقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بالموثوق في مشفى الباسل بأن المريض كان يتمتع صباحاً بحالة صحية جيدة لكنه غافل زوجته وشقيقه الموجودين معه بالغرفة ورمى بنفسه من النافذة، موضحاً أنه كان يمر مؤخراً بحالة من الاكتئاب نتيجة إصابته بفيروس كورونا.

يذكر أنه سبق للكوادر الصحية في محافظة “طرطوس” أن اشتكت من عدم تعاون المواطنين عند إعلامهم بإصابة أحدهم أو أحد أقاربهم بمرض كورونا بسبب الخوف والخجل من الإصابة، حيث تم الاستعانة مرات بالشرطة لحل خلاف بين المرضى والكادر الصحي فيما قام أحد المرضى بالهروب من المشفى لحظة إخباره بأنه مريض كورونا.

اقرأ أيضاً: مستشفى طرطوس يستعين بالشرطة لحل خلاف مع عائلة مصابة بالكورونا

.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع