“سوتشي” لم ينتهِ في “درعا”!

3 أشهر على انتهاء مؤتمر “سوتشي” الذي لم يقدم أو يؤخر في الملف السوري إلا أنّ مفاعيله ماتزال مستمرة في الجنوب السوري!

سناك سوري-درعا

بتهمة المشاركة في مؤتمر “سوتشي” وبعد أكثر من 3 أشهر على انعقاده في “سوتشي” الروسية، أصدرت محكمة “دار العدل” في “حوران” قراراً بإلقاء القبض على 16 شخصية معارضة من “درعا” ممن شاركوا في المؤتمر.

وبحسب منظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” فإن المحكمة وجهت لتلك الشخصيات تهمة “الخيانة العظمى” و”التواصل مع جهات أمنية”، على خلفية مشاركتهم في المؤتمر الذي تم برعاية روسية، والمتهمون بـ”الخيانة العظمى” هم: المفتي “بسام مسالمة”، “أحمد المحاميد”، “فهد العدوي”، “محمد اللباد”، “عبد العزيز الرفاعي”، “أيمن الأسود”، “عبد السلام السويدان”، “جمال المسالمة”، “عايش غنيم”، “غادة المسالمة”، “سليمان اللباد”، “حسين الرفاعي”، “منير السويدان”، “فيصل الشحادات”، “خالد الشرع”، “معتز الصيدلي”.

اقرأ أيضاً: الجش الحر يعتقل أحد المشاركين في سوتشي

وأكدت المنظمة أن محكمة “دار العدل” لم تتمكن من إلقاء القبض على أي من تلك الشخصيات باستثناء “خالد الشرع” و”فيصل الشحادات”، واللذان أفرج عنهما بعد أن أكدا أنهما أجبرا على الذهاب إلى “سوتشي”!.

ورغم أن المؤتمر بدأ وانتهى بدون أن يقدم أو يؤخر في الملف السوري، إلا أن محكمة “دار العدل” مصرة على ملاحقة المشاركين به، حتى بعد انقضاء 3 أشهر على انتهائه.

مذكرات الاعتقال أثارت ردود أفعال متباينة في الجنوب السوري حتى أن بعض المعلقين تساءل حول اصدار مذكرة اعتقال بحق من ذهبوا إلى سوتشي الذي لم يقدم ولم يؤخر، وعدم اصدار مذكرات اعتقال بحق الذين يتعاملون مع الاحتلال الإسرائيلي في الجنوب السوري من جماعة “برنامج حسن الجوار”.

اقرأ أيضاً: اتهامات لـ “غسان عبود” ومؤسسته “أورينت” بالعمالة للاحتلال الإسرائيلي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *