سمير جعجع يدعو لترحيل المصوّتين للأسد من لبنان

بعد تهديده بتسفير اللاجئين بالبواخر .. جعجع يطالب بترحيل الناخبين

سناك سوري _ دمشق

طالب رئيس حزب “القوات اللبنانية” “سمير جعجع” بالحصول على قوائم بأسماء من سينتخبون الرئيس السوري “بشار الأسد” غداً من أجل ترحيلهم إلى “سوريا”.

وقال “جعجع” في سلسلة تغريدات عبر تويتر أنه يطالب رئيس الجمهورية اللبنانية ورئيس حكومة تصريف الأعمال إعطاء التعليمات اللازمة لوزارتي الداخلية والدفاع والإدارات المعنية للحصول على أسماء المصوّتين للرئيس “الأسد” والطلب منهم مغادرة “لبنان”.

رئيس حزب “القوات اللبنانية” المعروف بمواقفه المعادية للاجئين السوريين، قال أن عشرات الآلاف من السوريين يتحضرون للمشاركة غداً في الانتخابات الرئاسية بمقر السفارة السورية في “بيروت”، معتبراً أن على من سيصوّت للرئيس “الأسد” أن يغادر “لبنان” عائداً إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية على حد قوله.

اقرأ أيضاً:العفو الدولية توثّق حالات تعذيب السوريين في السجون اللبنانية

وبرر “جعجع” دعوته بالقول أن تعريف “النازح” واضح ومتعارف عليه دولياً بأنه الشخص الذي ترك بلاده لقوة قاهرة وأخطار أمنية تحول دون بقائه فيه وبالتالي يجب إعادة من لا تشكّل الحكومة خطراً عليهم إلى “سوريا” بحسب قوله.

إلا أن “جعجع” وأثناء تنظيره بالتعاريف الدولية فاته أن صفة “النازح” تطلق على من بقي داخل حدود دولته حتى وإن غادر مسكنه أو مدينته بسبب ظروف الحرب أو ما شابه، وأن من يخرج إلى دولة أخرى يصبح “لاجئاً” وفق تعريفات القانون الدولي، في حين لا تنصّ أيٌّ من هذه القوانين على إعادة اللاجئ إلى بلاده قسراً في حال مشاركته بعملية انتخابية تخصها، بل تمنع القوانين والمعاهدات الدولية أي نوع من الإعادة القسرية للاجئين.

لكن الاستثمار السياسي الذي انتهجه “جعجع” لتوظيف موقفه المعادي لـ”دمشق” في التحريض ضد اللاجئين السوريين في “لبنان” والدعوة لتسجيل أسمائهم من أجل ترحيلهم، لا يبدو غريباً عليه وعلى حزبه، حيث سبق لرئيس “القوات” أن هدد عام 2017 بإرسال اللاجئين السوريين بالبواخر إلى “سوريا” في حال لم تستجب “الأمم المتحدة” لمطالب إعادتهم، لكن ذلك التهديد بقي طبعاً جعجعة بدون طحن.

اقرأ أيضاً:“جعجع” يدلي بدلوه بما يخص اللاجئين السوريين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع