الرئيسيةشباب ومجتمع

سلمية.. إنشاء مركز خاص لرعاية كبار السن

بلسم كير.. يقدم 35 مهارة لتعامل مع كبار السن

لاقى مركز “بلسم كير للعناية الاجتماعية” المعني بتقديم خدمات العناية بكبار السن، إقبالاً من قبل أهالي مدينة “سلمية” وترك صدى إيجابي كونه جهة توفر الكثير من الوقت والجهد بالبحث عن مقدمي الرعاية الشخصية المؤهلين والمدربين بشكل مناسب.

سناك سوري – ناديا المير محمود

يقول المدير الإداري بمركز “بلسم كير” الأستاذ “يامن داود” لسناك سوري، أنه وبعد هجرة عدد كبير من شباب المدينة خارج البلاد، وبقاء الأهالي وكبار السن وحدهم، وجد المغتربون أن العناية بكبار السن تعتبر خدمة أساسية في أي مجتمع متحضر، فبدأوا يطالبون المعنيين بالداخل بتوفير مثل هذه الخدمات لرعاية ذويهم.

وبسبب غياب ثقافة العناية بكبار السن، تمت الاستعانة بأشخاص غير مؤهلين بادئ الأمر ممن لا دخل لديهم ولا معيل ولا خبرة أو تأهيل كافي، مما سبب حالة من الضرر لجميع الأطراف سواء لمقدم الرعاية أو المستفيد (كبير السن)، وفق ما ذكر  “داود”.

أثناء التدريب على التحفيز الإيجابي

وبناء على ذلك تم إنشاء المركز، لتنظيم تلك الفوضى الحاصلة بهذا المجال، والحد من حالات الظلم وسوء الفهم بالمعاملة تجاه مقدم الرعاية، والذي تحول في بعض الأحيان إلى مستخدم في المنزل يقدم خدمات لجميع أفراد الأسرة وهذا خطأ، بسبب عدم التمييز بين التدبير المنزلي ورعاية كبار السن.

اقرأ أيضاً:من هو محمد سيف الدين وزير الشؤون الاجتماعية والعمل بالحكومة الجديدة؟

إضافة لتوعية المجتمع بماهية العمل الأساسية، يقدم المركز عدة خدمات ذكرها “داود” لسناك سوري منها، العناية بكبار السن ضمن المنزل، بعيداً عن فكرة إنشاء مركز مستقل لهذا الأمر، وذلك من أجل عدم التشجيع على فكرة تخلي الأبناء عن آبائهم وإرسالهم خارج المنزل، ويحاول المركز الموازنة ما بين المؤهلات التي يحملها المتقدم للبحث عن العمل، ومتطلبات العائلة المستفيدة، وفق شروط توضح كل التفاصيل الواجب الالتزام بها من قبل الطرفين، والتي تسجل ضمن العقد المعتمد من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، ويرسل نسخة عنه لمديرية الشؤون في المحافظة.

أثناء التدريب على التواصل مع المسن

وعن آلية العمل تحدث الدكتور “جابر دردر” (دكتوراه بتمريض صحة المجتمع)، المدير الفني والتقني للمركز، أن “بلسم كير” يسعى لتقديم تجربة جديدة ومميزة في تقديم الرعاية الصحية بكل جوانبها الجسدية والنفسية والاجتماعية من خلال فريق عمل يسعى لتقديم رعاية متكاملة للمريض من إعادة التأهيل الحركي والعلاج الفيزيائي والدعم النفسي والعناية الشخصية، إضافة لتقديم خدمة التمريض المنزلي أيضاً، والتي تقدم من قبل ممرضين خريجين من كلية أو مدرسة التمريض.

اقرأ أيضاً:فيني ساعد.. سوريون يقدمون خدمات مجانية لآخرين يحتاجونها

كما يضم المركز قسم مخصص للدعم والاستشارات النفسية والتربوية، للأشخاص الذين يعانون من مشاكل وضغوط اجتماعية، ويقول “دردر” وهو المسؤول عن دورات التدريب الخاصة للمتقدمين للعمل برعاية المسنين في المركز، أنه نتيجة التدريبات التي حصل عليها في المعهد الأوروبي للتنمية بدمشق للعناية بكبار السن وفي مشافي الأغا خان “بكينيا” و”تنزانيا” بالعناية التلطيفية، بعد أن أوفدته مؤسسة “الآغا خان” للقيام بهذه التدريبات، قام بإصدار كتاب للعناية بكبار السن والتي تستند عليه الدورة التي تشمل تعلم وإتقان 35 مهارة خاصة برعاية كبار السن، مثل “التواصل الفعال والدعم النفسي”، “الحفاظ على النظافة الشخصية للمسن و حمام المريض بالسرير”، “آلية الحركة والوضعية الجيدة”، “المساج”، “التمارين الحركية”، “قياس العلامات الحيوية” ” الاسعافات الأولية” وغيرها من المهارات التي تضمن تحسين جودة حياة المرضى وتحسين الحالة الصحية في المجتمع.

اقرأ أيضاً:الشؤون الاجتماعية تعمل على قانون جديد لحماية العاملات الأجنبيات

أثناء التدريب على حمام المسن بالسرير

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى