سلاف فواخرجي تحنّ للسبعينيات: الشارلستون والسوالف الطويلة

سلاف فواخرجي - فيسبوك

سلاف فواخرجي تسأل: أنو أحلى زمن الأبيض والأسود ولا زمن الألوان.. شو رأيكم أنتم؟

سناك سوري – متابعات

أعربت الفنانة “سلاف فواخرجي” عن اشتياقها لزمن السبعينات، وكل ما كان فيه من علاقات اجتماعية، وحُب وموضة ونمط حياة اختلف بشكل كبير عن نمط الحياة الحالي السريع والذي تحتل فيه التكنولوجيا الرقمية الحديثة حيزاً واسعاً، كبديل عن العلاقات المباشرة والدافئة.

“سلاف فواخرجي” نشرت عبر صفحتها في “فيسبوك” صورة لها وخلفها صورة معلقة على الحائط لوالدتها ووالدها وقالت في منشور رصده “سناك سوري”: «سيلفي مع صورة للغوالي من الزمن اللي بيقولوا عنه : الجميل».

اقرأ أيضاً: بسبب كورونا … سلاف فواخرجي تعود إلى مصر

وأضافت متحدثة عن الصورة وموضة الأزياء وتسريحات الشعر التي كانت منتشرة آنذاك: «صورة لـ ماما وبابا بالسبعينات، والشارلستون، والقبة العريضة، والميني، والماكسي، والميدي، والسوالف الطويلة، وكعب الفنجان. و.. و..».

وفي مقارنة بين الماضي والحاضر طرحتها “فواخرجي” كأسئلة في منشورها: ‎«زمان أول أحلى ولا زماننا ؟ ‎زمن الأبيض والأسود أحلى ولّا زمن الألوان ؟ الموضة ؟ العلاقات ؟ الحب ؟ الأحلام ؟ زمن الرسائل على ورق ولا ال Sms وماشابه ؟».

وتابعت: «قلبك يتعلق بوردة أو بغنية أو بشي عصفور مارق ولا برنة جهاز قد ماكان ذكي وخارق بيبقى جهاز ورنته غبية إذا قارناها بقلب بيخفق مية خفقة مرة وحدة وبلحظة وحدة بكلمة أو لمسة؟.. بأحلام ماكان إلها حدود لأحلام بسيطة متل مثلا انو نعيش!».

اقرأ أيضاً: محمود نصر بديلاً لأحمد السعدني في بطولة 90 دقيقة

المنشور لقي تفاعل من المتابعين معتبرين أن كل زمن له جمال خاص به، فيما شارك البعض “فواخرجي” مشاعر الحنين إلى الزمن الجميل، كما أشار آخرون إلى الشبه الكبير بين “سلاف فواخرجي” ووالدتها.

يشار إلى أن الفنانة “سلاف فواخرجي” ابنة الناقد السينمائي “محمد فواخرجي”، والكاتبة والأديبة “ابتسام أديب” التي توفيت في تموز عام 2018.

اقرأ أيضاً: عباس النوري: الموسم الدرامي هذا العام فوضوي ومعجوق

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع