سكان من هذا الزمان.. حسام تحسين بك يرصد الواقع بالقلم

حسام تحسين بك - فيسبوك

تحسين بك: بسبب لقمة العيش لا أرفض أي مشاركة فنية

سناك سوري – متابعات

وقّع الفنان “حسام تحسين بك” كتابه الأول “سكان هذا الزمان”، في “المركز الثقافي” بـ”المزة” في “دمشق”، الذي يرصد الواقع وأحوال الناس حالياً، وصراع الواقع والذكريات حتى التماهي بينهما وعدم التمييز بين الواقع والخيال، كما يقول.

وأضاف الفنان “تحسين بك” لمجلة “فوشيا” على هامش حفل توقيع الكتاب أن «الكتاب يتناول واقع الناس في الوقت الحالي وفي هذه المرحلة»، مبتعداً عن مناقشة السياسة في كتابه.

اقرأ أيضاً: سوسن ميخائيل تبكي … تعرضت لخيانات لا تعد ولا تحصى

“تحسين بك”، قال إن «الكتاب يتحدث عن رجل تبين له بعد وصوله لسن متأخرة من عمره، زيف الناس من حوله، فقرر أن ينأى بنفسه عن هؤلاء الناس فاستقر في بيت صغير ضمن قرية، ناوياً حذف ذاكرته التي من الصعب جداً حذفها، لأنها مخزون حياته».

وتابع أن «الرجل نتج لديه صراع بين الذاكرة والإرادة لديه، إضافةً إلى مهاجمة الذاكرة له بصور مختلفة من الماضي، التي يصبح بسببها غير قادر على التفريق فيما لو كانت حقيقية أو من نسج خياله وإحساسه».

من ناحية أخرى، حول مسلسله “الكندوش” تأليفه وإخراج “سمير حسين”، قال “تحسين بك” إنه «سعى إلى تحقيق المصداقية بالعمل المنتمي إلى البيئة الشامية بعيداً عن ما تقدمه بعض أعمال هذه البيئة»، مضيفاً أن «الحكم النهائي في نجاح العمل من عدمه يعود للجمهور».

بالنسبة للواسطة والمحسوبيات في الوسط الفني، قال “تحسين بك”: إنه «لا بد من وجود هذه التفاصيل، لكنه نفى دخول أبنائه الفن بالواسطة»، مبيناً أن «الفنانين الذين تم اختيارهم للمشاركة في “الكندوش” تم بناء على رغبة المخرج والشركة المنتجة»، مؤكداً أن “الكندوش” ليس منافساً لـ”باب الحارة” أو أي عمل آخر.

“تحسين بك” أكدّ أن على كل فنان جيد فرض نفسه بغض النظر عن المحسوبيات وعن كونه ابن فنان، مشيرا إلى أن الفنان “حازم زيدان” ابن الفنان “أيمن زيدان”، هو فنان أكاديمي درس التمثيل وتابع دراسته في “مصر”، إضافةً إلى الفنان “همام رضا” ابن الفنان “أيمن رضا”، درس التمثيل أيضا في “المعهد العالي للفنون المسرحية”.

اقرأ أيضاً: تيم حسن وقصي خولي ونادين نجيم في عملٍ واحد

كما اعتبر “تحسين بك” أن ابنه الفنان “راكان تحسين بك”، ظُلم فنياً، لافتاً إلى أن وقته ضاع في مجال المكياج الذي عمل فيه سنوات، وسافر بعدها إلى جورجيا، فانقطع عن التمثيل إلى حد ما، لكنه الآن عاد إلى الساحة ولديه مشاركات في بعض الأعمال.

أما عن ابنته الفنانة “نادين تحسين بك” فأشار إلى أن “نادين” دخلت الوسط الفني للتسلية في بعض المشاهد، لكنها أثبتت جدارتها وذلك بشهادة عدد من المخرجين الذين تعاملت معهم، ومنهم المخرج “هشام شربتجي”.

كما أكد الفنان “حسام تحسين بك” أنه في ظل الظروف الفنية السائدة لم يعد يرفض أية مشاركة، لأن الظروف اليوم لم تعد كما كانت والفنان يحتاج إلى العمل بهدف تأمين لقمة عيشه.

يشار إلى أن “حسام تحسين بك” قدم عدد من الأفلام السينمائية منها “الكفرون”، و”سيلينا”، و”صح النوم”، و”التقرير”، وفي الدراما قدم أعمال ناجحة منها “أبناء القهر”، “باب الحارة”، “طالع الفضة”، “مخالب الياسمين”، “غزلان في غابة الذئاب”، وغيرها.

اقرأ أيضاً: حسام تحسين بك دخلت الفن عن طريق الصدفة وهذه مهنتي السابقة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع