سكان “جرمانا” غير قادرين على فتح نوافذهم والتنفس… والسببب روائح كريهة

القمامة تنتشر في الشوراع والبلدية لم تجمعها منذ شهرين… المحافظة تتجه لسحب ملف النفايات من مجلس المدينة المتقاعس

سناك سوري – متابعات

يعاني سكان مدينة “جرمانا” من انتشار الروائح الكريهة الأمر الذي تسبب بحرمانهم من فتح نوافذهم خلال فصل الصيف حيث تنتشر القمامة في الشوارع والحارات حتى أن بعض الحاويات لم يتم إفراغها منذ شهرين تقريباً.

إدارة ملف النظافة الذي عجزت عنه المدينة ينسبه مواطنون لعجز وتقاعس المسؤولين بالمجلس عن القيام بواجبهم خاصة أن هناك معلومات تقول بأن المحافظة قدمت الدعم والتسهيلات والآليات اللازمة.

شكوى المواطنين المُحقّة وصلت إلى عضو المكتب التنفيذي لمحافظة “ريف دمشق” “منير شعبان” الذي قال في تصريح لـ جريدة الوطن:«إن المحافظة حصلت على الدعم المادي لتتمكن من التعاقد مع المتعهدين لتنظيف المدينة بموجب عقدين أحدهما بقيمة 77 مليون ليرة سورية والثاني بقيمة 90 مليون ليرة سورية، مؤكدأ أنه سيتم سحب ملف النظافة من البلدية التي عجزت عن إدارته».

مجلس المدينة وبحسب “شعبان” حصل في وقت سابق على إعانة مالية قيمتها 164 مليون ليرة سورية لقطاع النظافة، وهنا يتساءل مواطنون هل تم استثمارها لصالح النظافة فعلاً!؟.

مشاكل القمامة والروائح الكريهة في “جرمانا” ليست الأولى من نوعها في “سوريا” بل تمتد للعديد من الأحياء والشوارع في مختلف المحافظات والتي يتنصّل المعنيون فيها من مسؤولياتهم تجاه ملف النظافة ويرمون الحجج على التمويل ونقص الكادر فيما يبقى المواطن عرضة للأمراض والكوارث البيئية.

اقرأ أيضاً: سكان حي دمشقي معرضون للخطر والمحافظة عاجزة عن إيجاد حل.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *