سرقة غريبة من نوعها.. كسروا الباب سرقوا ومضوا بعد ساعتين دون أن يسألهم أحد!

صورة تعبيرية

الأهالي اتصلوا بالجهات الأمنية وأخبروهم بحدوث عملية سرقة في أحد محال الصياغة إلا أن تلك الجهات لم تستجب!

سناك سوري-خالد عياش

أَضرب الصاغة وأصحاب محال الذهب في مدينة “إدلب” يوم أمس الأربعاء احتجاجاً على تعرض أحدهم لعملية سرقة ليل الثلاثاء تشوبها الكثير من علامات الاستفهات، وهو ما أدى إلى توجه الصاغة المضربين إلى مبنى حكومة الإنقاذ والاجتماع مع مسؤوليها دون تسريب أي معلومات عما جرى داخل الاجتماع.

وحصل “سناك سوري” على معلومات خاصة تفيد بأن محل الصائغ “طاهر نعسان آغا” تعرض للسرقة بعدما أقدم عشرة أشخاص مجهولين عند الساعة الـ12 ليلاً على خلع باب المحل وسرقة موجوداته من ذهب وأموال والمغادرة بعد عملية السرقة التي قدر زمنها بأكثر من ساعة دون أن يتعرض لهم أي أحد.

وقال مصدر خاص لـ”سناك سوري” إن أحد الأهالي رأى عملية السرقة وقام على الفور بالاتصال مع الجهات الأمنية إلا أن الأخيرة تلقت البلاغ دون أن تبادر بالمجيء إلى مكان السرقة، والذي كان سيمنعها في حال مجيئهم، ما طرح تساؤلات كبيرة بين الأهالي متهمين الجهات الأمنية بالضلوع بكل عمليات السرقة التي تكررت مؤخراً في “إدلب”.

وتشهد مدينة “إدلب” إنفلاتاً أمنياً غير مسبوق، حيث تكثر حالات الخطف والقتل والاعتداء على الكوادر الطبية والتعليمية، دون أن يكون هناك اي دور أمني للفصائل والكتائب الإسلامية المسيطرة على المدينة بما فيها “حكومة الإنقاذ” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام” أو “جبهة النصرة” سابقاً.

اقرأ أيضاً: عناصر “حاجز طيار” يسرقون صائغاً بعد ضربه

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *