سجين هارب من معتقلات”إدلب” يروي تفاصيل التعذيب: شبح وتجويع وضرب!

“الغابي” هرب من السجن بعد عامين.. كيف هرب وكيف عاش في السجن!؟

سناك سوري _متابعات

تحدث “علاء الغابي” وهو القائد السابق لفصيل يسمى “جيش النخبة” عن الفترة التي أمضاها في سجن “النصرة” داخل “إدلب”، عقب تمكنه من الفرار بعد غارة روسية على مقر السجن أدت لهروب بعض السجناء منتصف شهر آذار الجاري.

“الغابي” وبعد مسير 6 أيام داخل مناطق سيطرة “النصرة” وهو يرتدي ملابس عسكرية كمقاتلي الفصائل تمكّن من الوصول إلى مدينة “الريحانية ” التركية وفق ما كشفه شقيقه “وائل الغابي” لإذاعة “روزنة”، مضيفاً أن معظم الهاربين توجهوا نحو مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات” أو إلى الأراضي التركية.

وأوضح “وائل الغابي” أن المعتقلين كانوا يواجهون تهماً تتعلق بانتمائهم لـ”الجيش الحر” أو “داعش” أو تابعين للحكومة السورية وأغلبهم نساء، بالإضافة إلى مخالفي سياسة “النصرة” مؤكداً أنهم كانوا يتعرضون لعقوبات الشبح و التجويع و الضرب و سحب البطانيات.

اقرأ أيضاً: غارات جوية تستهدف إدلب بعد أيام على اعتقال نشطاء المصالحة

واعتقل “علاء الغابي ” على يد “النصرة” في تموز 2017 بعد أن أسس “جيش النخبة” خلفاً لوالده “محمد الغابي” الذي كان قائداً لـ”جيش التحرير” وقتل في عملية “درع الفرات” إلى جانب العدوان التركي، و أمضى “الغابي” بضعة أشهر في سجن “العقاب” قبل نقله إلى سجن “إدلب” مطلع 2018 إلى أن تمكن من الفرار مؤخراً.

اقرأ أيضاً: سجون «الثورة» في إدلب: خارج الرقابة.. خارج الحياة

ولفت “الغابي” إلى أنه كان معتقلاً مع شقيقه لدى “النصرة” في سجن “العقاب” السيء السمعة في منطقة “وادي مرتحون” حيث تعرّضا لأقسى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي إلا أن “النصرة” نقلت معتقلي “العقاب” إلى سجن “إدلب” خلال معاركها مع “أحرار الشام ” وأعادت فتحه بعد حل الخلاف، علماً أن “النصرة” سبق وطالبت بمبلغ مليون دولار من عائلة “علاء الغابي” للإفراج عنه.

اقرأ أيضاً: قيادي معارض ينجو من سجن العقاب بعد أن أمضى عامين ونصف فيه

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع