الرئيسيةسوريا الجميلة

سامي مبيض يقدم تاريخ دمشق في مجلة نصف سنوية

وفاء لمدينة دمشق.. إطلاق المجلة الأولى من نوعها

سناك سوري-دمشق

أعلن الدكتور “سامي مبيض”، إطلاق العدد الأول من مجلة “تاريخ دمشق” التخصصية المحكمة، والتي ستصدر بشكل نصف سنوي يوم أمس السبت.

“مبيض”، قال في منشور عبر صفحته الشخصية في فيسبوك، إن هذا المشروع راوده منذ سنوات طويلة، وأضاف أنه «ما كان ليرى النور لولا جهود الصديق الدكتور عمّار النهار، رئيس قسم التاريخ في جامعة دمشق، الذي قبل مشكوراً تحمل أعباء رئاسة تحرير المجلّة، حيث وضع في صفحاتها جزء من قلبه والكثير الكثير من علمه وخبرته. وكان العدد الأول نتيجة مجهود كبير لأساتذة كبار، شرفوني بالعمل معهم مثل الدكتور أحمد إبيش والدكتور نزار أباظة والدكتور محمد رضوان الداية والدكتور مأمون عبد الكريم والدكتور مفيد العابد والدكتور جبّاع سيف الدين قابلو والدكتور محمود الحسن والدكتور عادل عبد السلام والأستاذ إياد خالد الطباع».

المشاركة الأولى لـ”مبيض” في العدد الأول من المجلة، هي مقال بحثي عن حياة الشيخ “محمود أفندي الحمزاوي”، مفتي “دمشق” في الربع الأخير من القرن التاسع عشر، كما قال.

اقرأ أيضاً: ثريا الطرزي .. ملكة أفغانستان الدمشقية

وعلى موقع المجلة في الانترنت، يقول القائمون عليها لتعريفها، إن الدافع منها هو الوفاء لمدينة “دمشق”، والرغبة بتقديم تاريخها الطويل، وإظهار الجوانب المشرقة في حضارتها، مضيفين أن هناك تقصير علمي وتوثيقي بحق “دمشق”، «ففيها جوانب كثيرة لم تُدرَس، ودراسات لم تُستكمل، ودراسات بحاجة إلى إعادة نظر، ودراسات متناثرة تحتاج إلى إكمال».

المجلة تسعى للتركيز على تاريخ “دمشق”، بهدف سد الثغرات والتعويض عن التقصير، وستكون الأولى من نوعها بالعنوان والمضمون، والأولى بتفردها التخصصي عن تاريخ “دمشق”، وفق القائمين عليها، مضيفين أنها ستعمل «على امتداد زمني يزيد على عشرة آلاف عام من عُمر هذه المدينة، وهذا يعني أنَّها ستتخصَّص بكلِّ العصور التَّاريخيَّة لدمشق: القديمة والعربيَّة الإسلاميَّة والحديثة والمعاصرة، وستأخذ هذه المجلَّة صفةً علميَّة منهجيَّة من خلال كادرها العلمي المتخصِّص والمكوَّن من كبار علماء دمشق ومؤرِّخيها وباحثيها».

اقرأ أيضاً: جودة الهاشمي … مدرّس دمشق التاريخي القادم من الجزائر


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى