“سامر فوز” ضمن قائمة العقوبات الأوروبية الجديدة

تعرف على أبرز الأسماء التي شملتها العقوبات… مزيد من العقوبات هل تؤدي لمزيد من المعاناة؟

سناك سوري-متابعات

فرض الاتحاد الأوروبي المزيد من العقوبات على سوريا وأضاف 11 شخصية سورية جديدة، و5 شركات اقتصادية.

مجلس الاتحاد نشر عبر موقعه قائمة أسماء المشمولين بعقوباته، وأبرزهم، رجل الأعمال “أنس طلس” وهو رئيس إدارة “طلس غروب” للتجارة والصناعة، بالإضافة إلى مدير عام وشريك في “الشركة الوطنية للطيران” “مازن الترزي”، ورجل الأعمال “سامر فوز“، ومدير عام شركة “أعيان” للمشاريع والتجهيزات “نذير أحمد جمال الدين”، و”خلدون الزعبي” وهو مدير عام وشريك في شركة “فلاي أمان”، بالإضافة إلى عضو مجلس الشعب “حسام القاطرجي”، و”بشار محمد عاصي” وهو رجل أعمال.

لائحة العقوبات الجديدة شملت كذلك “خالد الزبيدي” المستثمر في مشروع “غراند تاون” العقاري، و”نادر قلعي” وهو مستثمر في المشروع ذاته، بالإضافة لرجلي الأعمال “حيان محمد ناظم قدور” و”معن رزق الله هيكل”.

أما الشركات التي شملتها العقوبات الأوروبية الجديدة، فهي: شركة “أمان” المساهمة، شركة “ميرزا”، شركة “روافد دمشق”، شركة “بنيان”، وشركة “المطورون العقاريون”.

بيان مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي برر العقوبات بكون تلك الشركات والأشخاص يعملون في مجال العقارات “الفاخرة” بالإضافة لعملهم في مشاريع أخرى تدعمها الحكومة السورية، وهي تأتي بالتزامن مع الحديث حول إعادة إعمار البلاد التي دمرتها الحرب، ومن المتوقع أن تعيق تلك العقوبات هذه العملية التي سيستفيد منها الشعب السوري في حال تمت.

الحكومة تتهم عقوبات الاتحاد الأوروبي بأنها السبب في إعاقة وصول حليب الأطفال للسوريين والمحروقات وارتفاع عدد كبير من السلع التي ازداد سعر بعضها لأكثر من 10 أضعاف.

الاتحاد الأوروبي كان قد بدأ بفرض العقوبات منذ اندلاع الحرب السورية عام 2011، وتقضي بتجميد أموال الشخصيات والشركات التي شملتها العقوبات، بالإضافة لمنعها من الدخول إلى الدول الأوروبية وحظر التعامل معها على المستوى الدولي.

ووصل عدد السوريين المشمولين بالعقوبات وفق اللائحة الجديدة إلى نحو 270 شخصاً، و72 كياناً وشركة.

اقرأ أيضاً: عقوبات أوروبية جديدة بحق وزيرين سوريين!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع