زهير رمضان: جنسية الإمارات وإقامتها الذهبية لا تعنيني

زهير رمضان: فصلنا جورج وسوف وتيم حسن من النقابة… والتشكيك بالانتخابات حكي جرايد

سناك سوري – متابعات

قال نقيب الفنانين السوريين “زهير رمضان” إن انتخاب الرئيس السوري “بشار الأسد” رئيساً للجمهورية السورية بنسبة 95.1% لم يكن غريباً بالنسبة لـ “سوريا” بل كان رسالة صادمة وصاعقة للكثيرين خارج “سوريا.

وفي حديثه مع إذاعة سوريانا لبرنامج “vip” الذي يقدمه “يامن ديب” رأى نقيب الفنانين بأن ساعة الصفر قد بدأت وبأن لدى “سوريا” قضية مهمة وهي تحسين المستوى المعيشي للمواطن السوري مشيراً إلى أن ذلك لا يتحقق إلا بمحاربة الفساد، مبيناً بأنه فخور بزملائه الفنانين الذين عبّروا عن رأيهم منتظراً من الصامتين أن يصحوا على حد قوله.

فيما يخص الدراما المصرية قال “رمضان” بأنها تحوي كم كبير ونوعية قليلة، كما أن فيها صناعة نجم وتقاليد قديمة ولديهم نجم “شباك” بينما في “سوريا” لا يوجد نجم “شباك” بل “الشبابيك” جميعها مفتوحة والنجومية جماعية.

وأشار “رمضان” بأن الدراما السورية ولّادة، والبطل فيها هو المسلسل، مؤكداً بأنه لم يدعَ إلى المشاركة في مسلسل “السنونو” لـ “ياسر العظمة” علماً أنه شارك في “مرايا 2011” ولو دعي إليه كان سيشارك.

وبينما يحصل معظم المشاهير السوريين على الإقامة الذهبية في “الإمارات” أو الجنسية الإماراتية بيّن “رمضان” بأنها لا تعنيه وحتى ولو عرضت عليه معرباً عن استغرابه عن كيف قرروا مدح الفنانين السوريين ومنحهم إقامة ذهبية وجنسيات في دول الخليج، مضيفاً أن هذه الإقامة ليست ميزة وهذا لن يفرّغ “سوريا” من مبدعيها وفنانيها.

ودافع “رمضان عن نجاحه بانتخابات نقابة الفنانين قائلاً إن كلام السوشال ميديا حول التشكيك بالانتخابات هو “حكي جرايد” بل كانت حرة ونزيهة ولم يتدخل فيها أحد، مشيراً إلى أن المنافسة لم تكن شديدة فالفرق بين قائمته والقائمة المنافسة كان كبيراً.
نقابة الفنانين طوت قيد “جورج وسوف” و”تيم حسن” لكنها أعادتهم للنقابة بمجرد أن دفعوا التزاماتهم، أما الفنان السوري “باسل خياط” فهو مطوى قيده بسبب عدم تسديد التزاماته المالية نافياً أي حديث عن أنه أساء لـ “سوريا” أو أي مشكلة مع النقابة، أما “نسرين طافش” و”شكران مرتجى” فهن غير منتسبات للنقابة لكونهن فلسطينيات.

اقرأ أيضاً: زهير رمضان يضع شرطاً للمشاركة بتحكيم برنامج مواهب 

بالنسبة لـ إنجازاته في النقابة قال “رمضان” أنه عندما استلم النقابة كان جميع الفنانين لا يحصلون على رواتبهم، مشيراً إلى أنه بعد عام من وصوله أي في عام 2015 حصل جميع الفنانين على معونات الإعاشة، وكانت النقابة مكسورة على 65 مليون تم تعويضها، وأي فنان يتوفى يأخذ الراتب التقاعدي والمعونة وإعانة الجنازة، إضافة لارتفاع الراتب التقاعدي من 13 ألف إلى 30 ألف وقريباً 35 ألف.

وعزا “رمضان” سبب غيابه عن جنازة المخرج السوري “حاتم علي” بأنه كان مريض ويعاني من جرثومة بالدم مشيراً إلى أنه حضرت عنه رئيس فرع النقابة في “دمشق”.

نقيب الفنانين قال بأنه متعاطف مع الفنانة السورية “صباح السالم” إنسانياً ومن الممكن أن يساعدها بصفته الشخصية مساعدة مالية محددة لمرة واحدة (يعني العرض قائم لمرة واحدة فقط)، وقال بأنها مفصولة منذ 15 سنة وكل أحد محكوم بجنحة أو جناية لأكثر من 3 أشهر لا يحق له الانتساب للنقابة وإذا كان عضو يُفصل من النقابة وفق حديثه.

وعن الانتقادات التي طالت مسلسل “باب الحارة 11” رأى بأنه تمت مسايرة الانتقادات بأنه أساء للمرأة مما دفعهم لإقحام “المثقفين” إقحام من دون مبرر درامي، أما مشاركة عدد من أبناء الفنانين بالدراما السورية فبرأي “رمضان” يوجد جهد شخصي لإثبات أنفسهم ولكن ليس بالضرورة أن يكون ابن الفنان مثله طارحاً أمثلة كـ “السدير مسعود” و”حازم زيدان” وقال بأنها ليست قضية توريث.

اقرأ أيضاً: زهير رمضان: أحاسب نفسي بقسوة وزوجتي تنتقدني 

زهير رمضان مع يامن ديب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع