زعيم مافيا “تركي” يهدي فصائل “درع الفرات” دورعاً فولاذية

“سدات بكر” وصفه قوات درع الفرات بـ “أخوتنا المجاهدين”

سناك سوري – متابعات

كشف مقطع فيديو مسرب على مواقع التواصل الاجتماعي لجندي في “قوات درع الفرات” يشكر فيه الزعيم المافيوي التركي “سدات بكر” على إرساله دروعاً بشرية فولاذية واقية للرصاص إلى كل قوات “الدرع” العاملة في عملية “غصن الزيتون” من أجل منع سقوط ضحايا منهم.

وقالت صحيفة “زمان التركية” الصادرة أمس: «إن زعيم أحد أكبر عصابات المافيا التركية “سدات بكر” أرسل دروعاً فولاذية واقية لقوات “الجيش السوري الحر” المشاركة في عملية “غصن الزيتون” العسكرية في “الشمال السوري”.
وشكر الجندي في مقطع الفيديو “سدات بكر” لإرساله الدروع الواقية، زاعماً في منشوره أن الجيش “التركي”، و”قوات درع الفرات” كتبا أسطورة خلال عملية احتلال “عفرين”». (نهبوا المدينة، وشردوا 200 ألف مواطن سوري، ودمروا البنية التحتية، ويتحدثون عن الأساطير)موقع سناك سوري.

وفي نفس السياق أصدر “سدات بكر” بياناً قال فيه: «أرسلنا دروعاً واقية للجيش “السوري الحر”، عند اجتماعنا بإخوتنا “المجاهدين” الذين وصلوا إلى المنطقة للقتال في “سوريا”، من أجل منع سقوط المزيد من “الشهداء” في صفوفهم».موقع سناك سوري.

اقرأ أيضاً : عناصر من الجيش الحر “تعفش” عفرين وقادته يصدرون بيانات منع للسرقة!

وكانت السلطات التركية قد قررت منح الجنسية التركية لعائلات المقاتلين الذين يسقطون من “قوات درع الفرات” في عملية “غصن الزيتون”، حيث ذكرت العديد من التقارير الصادرة في “تركيا” أن ما يزيد عن 200 مقاتل من “قوات درع الفرات” قد راح ضحية في معارك “غصن الزيتون” التي بدأت في العشرين من شهر كانون الثاني الماضي، والتي تهدف على حد زعم “أردوغان” إلى القضاء على المنظمات الإرهابية و”داعش” المتواجدين على الحدود.

وكان “أردوغان” قد شبّه قبل أيام عناصر “درع الفرات” بالمقاومة الشعبية ضد الأوربيين في عشرينات القرن الماضي.

اقرأ أيضاً : تركيا تمنح جنسيتها لمقاتلي “درع الفرات” الذين سقطوا في معارك “عفرين”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *