زعيم حزب تركي يدعو لاحتلال “دمشق” وإزاحة السلطة

زعيم حزب الحركة القومية التركي دولت بهتشلي _ انترنت

“دولت بهتشلي” : الرئيس السوري يهدد الأمة التركية

سناك سوري _ متابعات 

دعا زعيم حزب “الحركة القومية” التركي “دولت بهتشلي” سلطات بلاده إلى التخطيط منذ الآن لدخول العاصمة السورية “دمشق”.

وقال “بهتشلي” في كلمة له أمام أعضاء حزبه نقلتها صحيفة “حرييت” التركية أن بقاء الرئيس السوري “بشار الأسد” يهدد السلام في “تركيا” ويهدد الأمة التركية، معتبراً أنه لا خيار آخر عن دخول القوات التركية إلى “دمشق” وإسقاط الحكومة السورية.

جاء ذلك خلال تعليق “بهتشلي” على قصف الجيش السوري تجمعاً للقوات التركية في مطار “تفتناز” بريف “إدلب” أمس ما أسفر عن مصرع 5 جنود أتراك وإصابة 5 آخرين وفق ما نقلت وزارة الدفاع التركية، فيما تناقلت وسائل إعلام محلية اليوم أنباءً عن إصابة جنود أتراك في قرية “قميناس” بريف “إدلب” بعد أن أعلنت وزارة الدفاع التركية في وقت سابق من اليوم أنه تم إسقاط طائرة مروحية سورية.

اقرأ أيضاً:الجيش يستهدف قوات تركية في إدلب وأردوغان يجتمع بوزير دفاعه

التصعيد الميداني ترافق مع تصعيد في حدة تصريحات المسؤولين الأتراك وإن كانت دعوة “بهتشلي” أكثرها تطرفاً وبعداً عن الواقع، حيث حمل رئيس الحزب الداعي للنزعة القومية التركية في خطابه دعوة ثأرية واضحة حين قال إن نار القلوب التركية لن تبرد حتى لو تم الرد باستهداف القوات السورية عدة مرات، مشيراً إلى أنه لم يعد هناك المزيد من التسامح مع هجمات الجيش السوري.

ودعا “بهتشلي” الحكومة التركية لإعادة النظر في علاقتها مع “روسيا” التي اتهمها بأنها تبني حساباتها وأهدافها على حساب الأزمة والفوضى والتوتر في “سوريا”، متهماً الجانب الروسي بالمسؤولية الضمنية عن مقتل الجنود الأتراك أمس بسبب التحالف الروسي مع الجيش السوري.

ورأى “بهتشلي” أن مواجهة ما يحدث على الأرض بالطرق الديبلوماسية والاتصالات السياسية يعد خداعاً وخيالاً.

يذكر أن “تركيا” تُتهم بأنها تشكّل خطراً حقيقياً على وحدة “سوريا” من خلال توغلها العسكري في أراضٍ سورية وممارستها سياسة تتريك في مناطق نفوذها، وسط دعوات حكومية سورية لها بالمغادرة والتأكيد على عدم شرعية وجودها.

اقرأ أيضاً:أتراك يغردون “فلتحترق سوريا فلتدمر إدلب” بين مؤيد ومعارض

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع