ريف دمشق.. اغتصبا الزوجة وقتلاها مع أطفالها لسرقة 260 ألف ليرة

المتهمان بالاغتصاب والقتل-وزارة الداخلية

جريمة قتل مروعة في بلدة “بيت سحم” بريف “دمشق”.. الأب هو الناجِ الوحيد

سناك سوري-دمشق

بينما يعاني الوالد من حالة طبية حرجة، لقيت الزوجة مع أطفالها الثلاثة حتفهم في جريمة قتل مروعة شهدتها بلدة “بيت سحم” بريف “دمشق”، أمس الثلاثاء.

وفي التفاصيل التي أوردها موقع وزارة الداخلية، فإن ناحية “ببيلا” تلقت إخباراً بنشوب حريق ضمن شقة سكنية، ببلدة “بيت سحم”، ليتم إرسال دورية وإخماد الحريق من قبل فوج إطفاء “دمشق” و”السيدة زينب”، وبعد الكشف على الشقة تم العثور على جثة امرأة متفحمة ومكبلة اليدين، وقد تعرضت لعدة طعنات بواسطة أداة حادة على كافة أنحاء جسدها.

كذلك تم العثور على زوجها المدعو “ياسر” وأولادهما الثلاثة وهم الطفل “بشار” تولد 2009، و”هيفاء” تولد 2011، و”عبد الرحمن” تولد 2016، مصابين بعدة طعنات في كافة أنحاء الجسم وكان جميع الأطفال مكبلي الأيدي.

والد “ياسر” قال لمركز شرطة ناحية “ببيلا”، إن ولده اتصل به قبل نقله إلى المستشفى وأعلمه أن شخص يدعى “م.ع”، كان قد عمل على ترميم منزل “ياسر”، وبرفقته شخص آخر أقدما على طعنه وطعن أولاده واغتصاب زوجته ثم طعنها عدة طعنات ثم أحرقا المنزل وهربا.

عناصر شرطة “ببيلا” وبعد نصب كمين للمتهمين ألقوا القبض على “م.ع”، قبل هروبه إلى خارج مدينة “دمشق” وريفها، ليعترف على شريكه “م.م”، حيث أرسلت دورية إلى “دمشق” للقبض عليه، ولدى مشاهدته للدورية قام باطلاق عدة عيارات نارية باتجاه عناصر الدورية محاولا الفرار ولكن تم إلقاء القبض عليه.

اقرأ أيضاً: ريف دمشق.. صور زوجته عارية وهددها لتلبية رغباته الجنسية

بالتحقيق مع المتهمين، اعترفا بالدخول إلى المنزل بحجة أنهما سيتناولان القهوة مع صاحبه كونهما عملا سابقا لديه في أعمال الصحية والترميم وهو من الأشخاص ميسوري الحال، ليقوما بعد ذلك بمغافلة صاحب المنزل وطعنه عدة طعنات ثم اغتصبا زوجته بعد أن كبلا يداها وعصبا عيناها، وبعدها قتلا الأطفال الثلاثة طعناً بالسكين وسرقا مبلغ مالي من المنزل ثم هربا.

تم مصادرة أداة الجريمة “السكين”، واسترداد المبلغ المالي المسروق وقيمته 260 ألف ليرة، ومصادرة البارودة الروسية التي أشهرها “م.م” على عناصر الدورية وإطلاق النار على عناصرها منها، والتحقيقات ماتزال مستمرة حيث سيتم لاحقا تقديم المتهمين إلى القضاء المختص لينالا جزائهما العادل.

وكثرت الجرائم المشابهة مؤخراً، حيث سبق وأن لقي 3 أطفال حتفهم بعد قيام والدهم بخنقهم في “ريف دمشق” شهر أيار الفائت.

اقرأ أيضاً: خنق أطفاله الثلاث.. ماهو مصير الأب القاتل وزوجته؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع