روسيا اليوم تقدم رواية مختلفة عن الداخلية في حادثة طرطوس

الأب قد لايكون القاتل وإنما ضحية أيضاً

سناك سوري – متابعات

على خلاف بيان وزارة الداخلية السورية حول حادثة القتل التي هزت مدينة “طرطوس” مساء أمس نشرت قناة روسيا اليوم تقريراً تتحدث فيه عن مفاجآت كشفتها لها مصادر خاصة حول إمكانية أن يكون الأب ضحية كبناته اللواتي أصبن برصاصات قاتلة أدت إلى وفاتهن على الفور مع والدهن في حين نجت الأم وهي تتلقى العلاج اللازم.

ووفقاً للمعلومات التي نشرتها روسيا اليوم فإن الأب قُتل بأربع رصاصات واحدة منها في الظهر، وهو ما يجعل فرضية انتحاره بعد قتل أسرته غير صحيحة على الأرجح، حيث أنه من غير الممكن أن يقوم بإطلاق أربع رصاصات على نفسه.

وكانت وزارة الداخلية السورية نشرت بياناً خاصاً حول الحادثة بينت فيه أن الزوجة “كفاح محمد علي” التي وجدت على باب المنزل الذي حصلت فيه الجريمة مصابة بطلق ناري في ساقها اليسرى أكدت أن زوجها قام بإطلاق النار من بندقية حربية عليها وعلى بناتها الثلاث ( شيماء عمرها 22 عاماً طالبة جامعة , خزامة 20 عاماً طالبة معهد صناعي، شادن 17 عاماً طالبة ثانوي ) ومن ثم أطلق النار على نفسه، وبالدخول إلى المنزل شوهد الأب وبناته مفارقين الحياة، و تم إعلام هيئة الكشف القضائي و الطبي، وبالتحقيق الأولي تبين إقدامه على ذلك بسبب وجود خلافات مادية مع المدعو ( أحمد .ع ) وشخص آخر يدعى ( بنيامين . ك ) وإقدامهما على تهديده، وأنه تم إلقاء القبض على المذكورين ومازالت التحقيقات مستمرة معهما وسيصار إلى تقديمها إلى القضاء المختص.

ووفقاً للتسريبات التي لم يصدر أي توضيح رسمي لها حتى اللحظة فإن فرضية أن يكون الأب ضحية واردة، ومايزال أبناء المدينة ينتظرون أن تكشف الداخلية كل الحقائق.

اقرأ أيضاً:انتحار أم جريمة قتل.. البنات الثلاث ووالدهنّ غادروا الحياة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع