“روسيا”: “إدلب” ستعود إلى سيطرة الحكومة السورية

التصريحات الروسية هل هي رد على “الأطماع التركية”؟!

سناك سوري-متابعات

ذكر نائب وزير الخارجية الروسي “سيرغي فيرشينين” أن محافظة “إدلب” ستعود بالنهاية لسيطرة الحكومة السورية، مشيراً إلى أن الأجواء تغيرت نحو الأفضل، والعمل بين بلاده و”تركيا” حول المحافظة السورية يتم تنفيذها.

“فيرشينين” قال في تصريحات نقلتها “سبوتنيك” الروسية: «نعتبر أن هذه المذكرة (يقصد اتفاق إدلب) أصبحت علامة فارقة، ويجري تنفيذها، الأجواء تغيرت للأفضل، هناك إمكانية ليس فقط للحد من معاناة الناس في سوريا، وبشكل أساسي في إدلب، حيث يتحكم “الإرهابيون” حرفيا بكل حركة للسكان المدنيين، مما يخلق ظروفا لا تطاق بالنسبة لهم. لكن بشكل عام، سمحت بتهيئة الظروف لتكثيف العملية السياسية».

المسؤولي الروسي قال إنه «تم تحديد حدود المنطقة المنزوعة السلاح»، لافتاً لوجود اتصالات وتعاون وصفه بالجيد بين العسكريين الروس والأتراك، وأعلن أن بلاده تعتبر «إخراج الأسلحة الثقيلة والجماعات المتطرفة أمراً ممكناً».

التصريح الروسي هذا يصب في خانة الرد على الأحاديث التي تقول بأن “إدلب” ستتحول إلى منطقة “درع فرات” أخرى تسيطر عليها “تركيا” عبر فصائل معارضة مدعومة منها، خصوصاً أن صحيفة “الشرق الأوسط” سبق أن كشفت عبر مصادرها عن وجود نقاط خلافية بين “أنقرة” و”موسكو” حول اتفاق “إدلب” أهمها أن “موسكو” تعتبر الاتفاق مؤقت على عكس “أنقرة” التي تريده دائماً.

اقرأ أيضاً: أربع نقاط خلافية بين “موسكو” و”أنقرة” حول اتفاق “إدلب”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *