روبرت فورد: المتظاهرون فهموا زيارتي لحماة بالخطأ

روبرت فورد _ انترنت

السفير الأمريكي السابق بدمشق: بإمكان روسيا تحمل كلفة الحرب بسهولة

سناك سوري _ متابعات

قال السفير الأمريكي السابق لدى “دمشق” “روبرت فورد” أن زيارته لمدينة “حماة” عام 2011 _ولقاءه مع المتظاهرين هناك بشكل مغاير لقواعد الدبلوماسية_ تركت انطباعاً خاطئاً لدى المتظاهرين السوريين أن “واشنطن” تدعم تغيير “النظام”.

وأضاف “فورد” في مقال كتبه لصحيفة “الشرق الأوسط” أن هذا الانطباع الخاطئ عززه تصريح الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” عام 2011 حول ضرورة تنحي الرئيس السوري، معتبراً أن تصريحات المسؤولين الأمريكيين بين 2011 و2019 نقلت التركيز بعيداً من المفاوضات بين السوريين نحو تدخلات دول أجنبية.

اقرأ أيضاً:سفير أميريكي للسوريين : لا تنتظروا شيئاً من “واشنطن”.. ونخشى حرباً عالمية 3

المقال المعنون بعبارة “لم نفهم سوريا على الوجه الصحيح” أورد انتقاداً ضمنياً من “فورد” للموقف الأمريكي الرافض لوجود حل عسكري، الذي لفت إلى أن التوازن العسكري في الحرب هو الأمر الأكثر أهمية.

واعتبر السفير الأمريكي السابق أن المسؤولين الأمريكيين حالياً يأملون بانتزاع تنازلات من “دمشق” تحت ضغط العقوبات في حين يبدو أن الحكومة السورية ستبقى رغم العقوبات بحسب “فورد” الذي أشار أيضاً إلى أن التوازن العسكري يميل لصالح “دمشق” و”موسكو” التي اعتبر أنها قادرة على تحمّل تكلفة الحرب السورية بسهولة وفق حديثه.

يذكر أن “فورد” غادر “سوريا” عام 2011 واستقال من منصبه عام 2014 وأطلق مواقف عدة انتقد فيها سياسة “أوباما” تجاه الملف السوري معتبراً أنه كان يجب تقديم المزيد من السلاح والدعم لفصائل المعارضة المسلحة في “سوريا”.

اقرأ أيضاً:مسؤول أميركي يدعو لتخفيف العقوبات عن سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع