رغم كورونا … الحضور الجماهيري يتصدر مشهد الدوري السوري

جمهور الدوري السوري _ انترنت

جماهير عائدة للمدرجات رغم مخاطر العدوى

سناك سوري _ناصر بكار

يشهد الموسم الحالي من الدوري السوري لكرة القدم حضوراً جماهيرياً هو الأعلى من نوعه مقارنة بالسنوات الأخيرة الماضية رغم مخاطر انتشار فيروس كورونا هذا العام.

فبعد أن أعاد الاتحاد السوري لكرة القدم السماح بعودة الحضور الجماهيري إلى الملاعب بعد فترة حظر خلال فترة بداية انتشار الوباء في “سوريا”، عادت المدرجات لتغصّ بالمتفرجين رغم خطورة تلك التجمعات لناحية انتقال العدوى.

فمباريات الديربي كلقاءات “تشرين” و”حطين” أو  “الاتحاد” و “الحرية” أو “الجيش” و”الحرية” تشهد كثافة عددية في الحضور الجماهيري أكثر من غيرها من المواجهات الكروية، وتزيد فيها معدلات الحضور عن 20 ألف متفرج في مدرجات الملاعب.

كذلك الحال بالنسبة للملاعب التي عادت للنشاط مجدداً كملعب “الحمدانية” بـ”حلب” والذي بات يحتضن أسبوعياً آلاف المتابعين من أنصار “الاتحاد” الحلبي رغم النتائج السلبية الأخيرة للفريق، فيما يحتضن ملعب “الباسل” بـ”حمص” أنصار “الكرامة” العائدين بأعداد كبيرة للمدرجات لمساندة الأزرق متصدر الدوري.

ويغيب عن الملاعب السورية كما تظهر الصور القادمة من مختلف المباريات، أي نوع من الالتزام بنسبة مخفضة من الحضور في المدرجات على غرار ما فعلته دول أخرى في ملاعبها، الأمر الذي يزيد من مخاطر تعرّض جماهير الكرة للإصابة بالعدوى رغم الدور الهام للحضور الجماهيري في جمالية المواجهات الكروية.

اقرأ أيضاً: سوريا: فتح الملاعب رغم كورونا.. محاربة الفيروس بالتجاهل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع