أخر الأخبارتقارير

رغم تمديد المهلة … عدم تسجيل أي تسوية اليوم في درعا

مصدر روسي يتحدث عن اتفاق لإخراج دفعة جديدة إلى الشمال

سناك سوري – هيثم علي

انتهت في الثالثة عصر اليوم المهلة التي منحتها الجهات الحكومية في محافظة “درعا” لاستقبال الراغبين بتسوية أوضاعهم من المطلوبين “المدنيين والعسكريين” في أحياء “درعا البلد” و”طريق السد” و”المخيم” في مركز التسوية بمبنى السرايا في قسم شرطة “المحطة”.
المهلة تم الاتفاق عليها في الاجتماع الذي عقد مساء يوم أمس الجمعة بحضور ممثلين عن اللجنة العسكرية والأمنية
من جهة واللجان المركزية التي تمثل أحياء “درعا البلد” من جهة أخرى برعاية روسية.

وكان من المقرر أن تنتهي المهلة عند الثانية عشرة ظهراً فيما مددها الوفد الروسي الذي حضر إلى مركز التسوية، إضافة لقرار اللجنة العسكرية بالتمديد حتى الثالثة عصراً، إلا أن ذلك لم يغيّر من الوضع بشيء، حيث لم يخرج أحد من الراغبين بالتسوية من “درعا البلد”.

اقرأ أيضاً: إصابة 8 جنود سوريين بخرق جديد للهدنة في درعا

أحد أعضاء الوفد الروسي قال في تصريح للإعلاميين نقله مراسل سناك سوري أن أحداً لم يحضر لمركز التسوية رغم تمديد المهلة، مضيفاً أنه تم الاتفاق على نقل دفعة جديدة من رافضي التسوية إلى الشمال السوري، معتبراً أن من يريد العيش بسلام وأمن عليه تسليم سلاحه وإجراء التسوية ليصار إلى تطبيق الأنظمة السورية على جميع أراضي البلاد.

الرائد “حمزة حمام” قاضي الفرد العسكري في محافظة “درعا” أوضح لسناك سوري أن «مركز التسوية يتابع فتح أبوابه حيث تتواجد جميع العناصر المكلفة بإجراء التسوية لاستقبال العسكريين الفارين من الخدمة وتسوية أوضاعهم قضائياً ليحصلوا بعدها على قرار ترك قضائي أصولاً، وأمر مهمة رسمي للالتحاق بوحداتهم فوراً ويتم كف البحث عنهم مباشرة».

يذكر أن “درعا” شهدت أمس خرقاً جديداً للتهدئة جراء هجوم مجموعة مسلحة على حاجز للجيش والقوى الأمنية قرب بلدة “المسيفرة” بريف “درعا” الشرقي ما أودى بحياة 6 من مسلحي المجموعة المهاجمة دون وقوع إصابات بين عناصر الحاجز.

اقرأ أيضاً: خروج الدفعة الثانية من مسلحي درعا البلد إلى الشمال السوري


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى