الرئيسيةحرية التعتيريوميات مواطن

رغم الاحتجاجات … الطبيب عثمان حجاوي لازال بلا عمل بقرار تركي

الهيمنة التركية تمنع طبيباً سورياً من العمل في بلاده

سناك سوري _ متابعات

لا يزال قرار فصل الطبيب السوري “عثمان حجاوي” من مشفى “مارع” بريف “حلب” والذي اتخذته الإدارة التركية للمشفى سارياً رغم ما خلّفه من موجة احتجاجات شعبية في المنطقة.

وقرّرت الإدارة التركية لمشفى “مارع” فصل “حجاوي” من عمله ومنعه من مزاولة مهنة الطب بعد أن دعم طبيباً من زملائه في مواجهة ممرض تركي أساء إليه، وأثار القرار مطلع الشهر الجاري موجة من الاحتجاجات الشعبية والمظاهرات في “مارع” والشمال السوري احتجاجاً على القرار بمنع الطبيب من العمل داخل بلاده من قبل سلطات دولة أخرى.

بدورها قالت “الحكومة المؤقتة” التابعة لـ”الائتلاف” المعارض المدعوم تركياً، أن إدارة المشفى تتبع لـ”تركيا” ويحق لها اتخاذ القرار بفصل الطبيب، لكنه لا يزال بإمكانه الحق في الحصول على ترخيص لمزاولة مهنته في عيادة خاصة.

لكن موجة الغضب الشعبي والتي سرعان ما انتهت بعد أيام لم تجدِ نفعاً ولم تتراجع الإدارة التركية عن قرارها، ولم تفلح كيانات المعارضة في الضغط عليها لأجل ذلك، فيما طوى النسيان ملف الطبيب وبقي مفصولاً من عمله داخل بلاده بقرار تركي.

الحادثة أعطت مؤشراً واضحاً عن مدى التسلّط التركي في الشمال السوري والتحكّم بمفاصل الحياة في تلك المناطق وسياسة التتريك الممنهجة المطبقة شمالاً.

اقرأ أيضاً:طبيب سوري فصلته تركيا من عمله على أرض بلاده بسبب خلاف مع ممرض تركي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى