الرئيسيةفن

رشا شربتجي: الليث حجو منافسي.. وأكره أن أكرر نفسي

مسلسل “بروفا” من أقرب الأعمال إلى قلبي.. ووالدي يكتب مذكراته

سناك سوري – متابعات

كشفت المخرجة السورية “رشا شربتجي” في حوار مسموع عبر تطبيق “بوديو” مع المذيع “ماجد العجلاني” عما واجهته من تحديات في بداية احترافها لمهنة الإخراج، حيث كان يقال لها ليس شرطاً أن يكون ابن كل مخرج كبير مبدعاً في إشارة لوالدها المخرج “هشام شربتجي”، موضحة أن أكثر شيء واجهته عدم توقع النجاح لأن مهنة الإخراج ذكورية فهي تحتاج لمجهود ولقيادة عدد كبير من الأشخاص.

وعن المقارنة بينها وبين المخرج “الليث حجو” ومن الأفضل تقول :« أنا أحترم “الليث حجو” ورفعت له القبعة في أكثر من عمل وأنا من أكثر الناس الذين تحدثوا عن مسلسل “الندم” وقلت لا يصح إلا الصحيح وهذه الدراما السورية تقف على رجليها وتقدم عملاً من قلب الحرب يحترم، وعن الأفضل بينهما تقول :« هذا القرار أتركه للجمهور وأنا أحبه وأعتبره منافس وبعتل همه بقول ياترى شو رح يعمل».

في اللوكيشن تصف “شربتجي” نفسها بالهادئة بالرغم من أن هناك من يتهمها بالعصبية وتقول:«لست عصبية ولا أعلم لماذا يقول الناس عني صعبة ربما لأني أحب أن يكون كل شيء على أصوله مضبوط وأكره الإهمال لا أغضب من فراغ هي عملية تراكمية على مبدأ اتقي شر الحليم إذا غضب».

اقرأ أيضاً: سلوم حداد يفاجئ رشا شربتجي ويتراجع عن وعده

تعتبر مخرجة “أشواك ناعمة” أن مسلسل “بروفا” من تأليف “يم مشهدي” وبطولة “ماغي بوغصن” كان فيه جهد أكثر من “غزلان في غابة الذئاب”، مشيرة إلى أن “بروفا” من أقرب الأعمال إلى قلبها وهو بأهمية “غزلان في غابة الذئاب” و”زمن العار” كما تحب الأعمال التي قدمتها مع الكاتبة “يم مشهدي” مثل مسلسلي “يوم ممطر أخر” و”تخت شرقي”.

لا تستطيع “شربتجي” أن تكرر نفسها وتقدم طوال الوقت أعمالاً مثل “الولادة من الخاصرة” منوهة بأنها قدمت أشكالاً مختلفة وأنها تحاول في كل مرة أن تقدم شيئاً مختلفاً فهناك مشكلة إذا تسلل الملل إلى قلب المخرج.

وعن إذا كانت صديقة خائنة للممثلين تقول :« كنت وفيه للجميع على قدر  ما أستطيع وأثناء الحرب في العشر سنوات الماضية لم أقدم ما أتمناه وليس كل ما يريده النجوم قدموه وكنت أرى ممثلين في أدوار معينه ثم يتبين أنهم مسافرين أو أجورهم مرتفعة»، وتصف الممثلة “سوزان نجم الدين” بالطيبة والحنونة وأنها أخت رجال في العمل وخارجه هي صديقة وسند.

و عن تجربتها الأولى مع دراما البيئة الشامية في مسلسل “حارة القبة” تقول :« هو العمل الأكثر احتراماً للمشاهد وأنا أحببت النص جداً وقد استعنت بمدقق في اللهجة الشامية بالعمل فأنا لا أستطيع أن أقرر إذا كانت الجمل باللهجة الدمشقية القديمة  صحيحة خاصة أنني متأثرة بلهجة والدتي المصرية».

تمنت أن ينجح مسلسل “الكندوش” الذي يعتبر منافساً لمسلسل “حارة القبة” ويكسر الدنيا حسب تعبيرها، وتضيف: «ليش مابيصير العملين ينجحو».

وعن سبب غياب والدها المخرج “هشام شربتجي” نفت مايشاع عن أن يكون السبب هو الممثل “باسم ياخور”، موضحه أن السبب الحقيقي هو عدم وجود نص، وأضافت:« ما يزال والدي كتلة من الشغف ولن يعود إلا في حال وجود نص يحرك هذا الشغف لديه ويحرض أفكاره وأحاسيسه حتى يعود ويعمل لـ 13 ساعة وهو حالياً يكتب مذكراته بشكل روائي ويؤرخ حياته من الولادة إلى اليوم».

اقرأ أيضاً: المخرجة رشا شربتجي تكشف عن كواليس تصوير حارة القبة


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى