رشا رزق تدعو لمنع إنجاب الأطفال في المخيمات.. إنها جريمة!

رشا رزق - انترنت

دعوة رزق تثير الانتقادات.. لترد: صور أطفال المخيمات تُدمي القلوب

سناك سوري – متابعات

دعت الفنانة “رشا رزق” المنظمات الإنسانية وبعض فرق الإغاثة إلى إرسال أدوية إلى السوريين النازحين والمقيمين في المخيمات، تساعدهم على إيقاف إنجاب الأطفال، الأمر الذي أثار جدلاً بين متابعي مواقع التواصل.

“رزق”، كتبت عبر صفحتها في “فيس بوك”، «أرسلوا مساعدات مكونة من حبوب منع حمل أو واقيات ذكرية»، معللةً موقفها بأن الطفل الذي سيولد في تلك المخيمات سيتعرض «للتشوهات والأمراض، وسيحرم من التعليم والطبابة»، لمجرد أن أباه وأمه يودّان التمتع بـ«حقهم في الإنجاب»، معتبرةً أن من يُنجب طفلاً في تلك الظروف، هو  «بحكم المجرم».

أثار منشور “رزق” موجة من الجدل بين المتابعين بين منتقد اعتبره استفزازياً وبين مؤيد لفكرة منع الحمل وإنجاب الأطفال في ظل الظروف التي يعيشها السوريون في المخيمات.

اقرأ أيضاً: جومانا مراد تُرزق بتوأم: خافوا أن ألد في الطائرة !!

في رد من “رزق” على المنتقدين قالت لـ”تلفزيون سوريا” «صور أطفالنا في المخيمات تدمي قلب أي إنسان ذو ضمير وعقل. والشتاء على الأبواب وسنسمع ككل سنة أخبار موت الأطفال من الصقيع والجوع وقلة الدواء والمساعدات التي لا تصل أبدا والتي يوازيها الزيادات السكانية غير المنطقية في مخيمات الموت والبؤس.

وأضافت تصلني بشكل دائم نشرات طلبات التبرعات لجمعيات الإغاثة وفيها من الحالات الإنسانية التي لا يتحمل بؤسها مخلوق. غالبية هذه الحالات هي أطفال رضع بتشوهات خلقية أو سرطانات لاتملك أسرهم أقل إمكانيات العيش البشري من مأكل ومسكن، والتبرعات لا تسد ١٠% من حاجات المخيمات».

الفنانة “رشا رزق” أعربت عن أملها أن «تصل كلماتها إلى العائلات في المخيمات لأن أبناءهم هم من سيدفعون الثمن لاحقاً»، منوهةً بأن «أرقام الأطفال اليتامى وصلت إلى المليون، حالات التشرد والاغتصاب وسرقة الأعضاء وعمالة الأطفال ودعارة الأطفال والرضع المهجورون في الكراتين على نواصي الشوارع تقشعر لها الأبدان».

اقرأ أيضاً: الجوكر بسام كوسا.. من نحت الصخر إلى نحت الشخصيات

وتابعت «أقول لمن يعتقد بأن الطفل يأتي وتأتي رزقته معه، ما بتخافو الله بهالأطفال البؤساء؟ ألهذه الدرجة الطفل السوري رخيص حتى عند أهله؟ إن الإنجاب في هذه الظروف لهو فعل أناني وبعيد كل البعد عن الإنسانية. اعقل ثم توكل».

واختتمت حديثها «لقد أدليت برأيي الشخصي لأنني أٌم وإنسانة سورية وأنا لا أقول هذا الكلام من باب الاستعلاء لا سمح الله، فقدم أي طفل سوري عانى اليتم والجوع والإعاقة هي تاج على رأسي وبوصلتي ورسالتي في الحياة، وأنا من انتظر ١٢ عاما قبل أن أنجب طفلتي لأنني لم أكن جاهزة لتحمل المسؤولية».

يذكر أن “رشا رزق” هي أستاذة غناء أوبرالي من مواليد دمشق 1976، احترفت الغناء منذ سن التاسعة على يد “نعيم حنا” شاركت في حفلات الأوركسترا السيمفونية وغنت في عدة حفلات لموسيقا الباروك في “دمشق”، و”عُمان” و”أمستردام” وأدت مسلسلات رسوم متحركة أشهرها “كابتن ماجد”، “دروب ريمي”، “المحقق كونان”، “أنا وأخي”، و”عهد الأصدقاء”.

اقرأ أيضاً: بين ديمة قندلفت وتيم حسن من ينير سما الهيبة؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع