رسمياً: فصيل من “الجيش الحر” ينضم إلى القوات الحكومية في الجنوب السوري

الفصيل سلم مناطق سيطرته للحكومة السورية مساء اليوم الجمعة

سناك سوري-متابعات

في خطوة مفاجئة، كشف مركز المصالحة الروسي في “سوريا” عن انضمام أحد مجموعات “الجيش الحر” في الجنوب السوري إلى القوات الحكومية لمحاربة تنظيم “داعش” في حوض “اليرموك”.

وجاء في بيان صادر عن المركز: «بعد مفاوضات بين ممثلي مركز المصالحة الروسي والسلطات السورية مع مسلحي “الجيش السوري الحر” في منطقة خفض التصعيد الجنوبية يوم 22 يونيو، أعلن قائد المجموعة الكبيرة “تجمع ألوية العمري”، “وجدي أبو ثليث”، عن الانتقال إلى جانب الحكومة السورية».

وبحسب البيان فإن “أبو ثليث” أعلن رسمياً انتقال السيطرة على بلدتي “داما” و”الشياح” وجزء من قرية “جدل” إلى الحكومة السورية، وأكد أن مجموعته ستقاتل إلى جانب القوات الحكومية تنظيمي “جبهة النصرة” و”داعش” في محافظتي “درعا” و”القنيطرة”.

وذكر البيان أن القوات الحكومية تسلمت السيطرة على البلدات الثلاث بالفعل ودخلتهم مساء اليوم الجمعة.

اقرأ أيضاً: حرارة الحرب ترتفع جنوب سوريا.. و”البعث” يقيم مؤتمر “سلامة الغذاء”!

وسبق أن قال المبعوث الروسي الخاص إلى “سوريا”، “ألكسندر لافرينتييف” إن لدى بلاده “أسباباً” تجعلها تتوقع مشاركة المعارضة المعتدلة إلى جانب الحكومة السورية في معركتها ضد “الإرهابيين” جنوب البلاد، بحسب تعبيره.

تأتي عملية انضمام “أبو ثليث” ومجموعته التي وصفها بيان مركز المصالحة الروسي بـ”الكبيرة” في وقت تحشد فيه المعارضة والحكومة قواتهما إيذاناً ببدء المعركة، ما يجعل أبواب الأمل تفتح من جديد لأن تتحول الحرب ضد تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة”، وهذا يعتمد على الدول الكبرى من جهة وعلى الحكومة والمعارضة من جهة آخرى.

اقرأ أيضاً: “روسيا” ترجح مشاركة “المعارضة” إلى جانب القوات الحكومية في معركة الجنوب السوري!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *