رداً على اسقاط الطائرة “إيل”…”موسكو” تزود “دمشق” رسمياً بـ”الإس 300″

المنظومة تحتاج 3 أشهر للتدريب عليها… وهكذا علق تحالف “واشنطن” على وصول الإس 300 لـ “سوريا”

سناك سوري-متابعات

أعلنت “روسيا” رسمياً أنها زودت “سوريا” بمنظومة صواريخ “إس-300” للدفاع الجوي، وذكر المتحدث باسم الرئاسة الروسية “ديمتري بيسكوف” أن الرئيس “فلاديمير بوتين” تلقى بلاغاً من وزير الدفاع “سيرغي شويغو” مفاده أن عملية تزويد “دمشق” بالمنظومات الصاروخية “إس-300” قد أنجزت.

“بيسكوف” ذكر أن “بوتين” اجتمع مع أعضاء مجلس الأمن القومي الروسي لبحث الأوضاع في “سوريا”، وأضاف: «أبلغ وزير الدفاع الحاضرين بتزويد منظومات “اس-300” وغيرها من المعدات العسكرية المخصصة إلى سوريا بغية تعزيز أمن العسكريين الروس في هذا البلد​، وتنفيذاً لقرار بهذا الشأن اتخذ إثر تحطم طائرة الاستطلاع الروسية “إيل-20” في سوريا يوم 17 سبتمبر الماضي».

خلال الاجتماع كشف “شويغو” عن تسليم “سوريا” 49 قطعة من المعدات العسكرية، تضمنت آليات قيادة و4 منصات إطلاق وعدد من التجهيزات الأخرى في إطار عملية توريد المنظومة الصاروخية إلى “سوريا”.

وزير الدفاع الروسي أكد أن العسكريين الروس بدؤوا بتدريب الضباط السوريين على استخدام المنظومة الصاروخية، لافتاً إلى أن التدريبات ستنتهي بغضون 3 أشهر.

وعقب انتشار الخبر، علق التحالف الدولي عليه عبر المتحدث باسمه “شون ريان” الذي قال إن توريد المنظومة للحكومة السورية «لا يغير أي شيء.. فهذه أنظمة دفاعية.ولدينا قناة اتصال روسية أمريكية خاصة بمنع وقوع صدام في سوريا.. عندما تدخل أسلحة جديدة إلى المنطقة فهذا أمر مثير للقلق، لكن لدينا عملية تمنع نشوب الصراعات».

وقررت “روسيا” بعد طول “تصريحات” توريد المنظومة الصاروخية إلى البلاد، عقب سقوط طائرتها “إيل-20” في 17 أيلول الفائت بالتزامن مع عدوان إسرائيلي استهدف مدينة “اللاذقية” السورية، وهو ما تسبب بموت 15 عسكري روسي كانوا على متنها، وحملت المسؤولية كاملة للاحتلال الإسرائيلي .

اقرأ أيضاً: خطوة مفاجئة.. الجامعة العربية ترحب بتسليم “دمشق” الـ”إس-300″!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع