رياضة

رابطة المشجعين السوريين تتعاون مع الاتحاد الأردني لمساندة المنتخب

رئيس الرابطة لـ سناك سوري: سنبقى مع المنتخب رغم التعادل المخيّب

سناك سوري – غرام زينو

قال رئيس رابطة مشجعي المنتخب السوري في “الأردن” “أحمد فداوي” أن الجمهور السوري كان عند حسن الظن واستطاع أن يملأ المدرجات بالنسبة المحددة من قبل الاتحاد الآسيوي وهي 30%.

وأضاف “فداوي” في حديثه مع سناك سوري أنه كان هناك تعاون ودور كبير من قوات الدرك الأردني الذين ساعدوا بتنظيم الجماهير داخل المدرج، مشيراً إلى وجود ضغط كبير للجمهور السوري على الفريق المنافس واستطاعوا بث المعنويات باللاعبين طيلة مجريات المباراة وفق حديثه، وقال: «رغم التعادل المخيب كنا وسنبقى مع المنتخب في المباريات القادمة وسيكون لنا أعمال جديدة على المدرج بمبارياتنا القادمة».

من المدرجات في لقاء الإمارات وسوريا – سناك سوري

اقرأ أيضاً: سوريا تحرز أول نقاطها بالدور النهائي بعد التعادل أمام الإمارات 

الاتحاد السوري كان متعاوناً مع الرابطة وساهم بالأمور التنظيمية وفق حديث “فداوي”، مضيفاً أنه تم التخطيط لاستقبال المنتخب قبل فترة شهر تقريباً حيث تم التواصل مع مدير قسم المنتخبات الوطنية “أصلان كنجو” وتم وضع خطة الإعداد وآلية العمل التي يعملون عليها حتى اللحظة.

وتابع “فداوي” أن الاتحاد الأردني أيضاً كان متعاوناً مع الاتحاد السوري والرابطة وتم التنسيق معهم بخصوص التجهيزات التي دخلت الملعب، وأرسل الاتحاد الأردني للاتحاد السوري كل الإجراءات المعمول بها في الدوري الأردني بخصوص البروتوكول الصحي.

سعة ملعب “القويسمة” الإجمالية ما يقارب 14 ألف كرسي بحسب رئيس الرابطة، وضمن نسبة الـ 30% المتاحة للحضور كان سيسمح لحوالي 3700 مشجع سوري بالحضور بينما حضر على المدرجات أمس ما يقارب 3000 مشجع، مبيناً أنه كان هناك إقبال كبير على التذاكر وتمنى أن تكون النسبة أكبر لحضور أكبر عدد ممكن من الجماهير.

وكانت الرابطة قد استقبلت يوم 4 أيلول بعثة المنتخب السوري لكرة القدم في المطار عند وصولهم إلى “الأردن” واحتفلت بهم تشجيعاً لهم لملاقاة المنتخب الإماراتي الذي التقى به أمس وانتهى اللقاء بنتيجة 1-1.

من استقبال الرابطة للمنتخب – سناك سوري

يذكر أن رابطة مشجعي المنتخب السوري أسست في عام 2021 بشكل رسمي وتضم 42 عضو بحسب “فداوي”.

اقرأ أيضاً: عماد خانكان: تراجع الأداء بعد إحراز الهدف هو شيء مفاجئ 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى