رئيس مجلس بلدي: القطاع العام مقيد بالروتين و يعطل سير الأعمال بالسرعة المطلوبة

في “الزبداني” مدرسة حديثة البناء بجدران متصدعة

سناك سوري – متابعات

اشتكى رئيس مجلس بلدة “الزبداني المهندس “باسل الدالاتي” من بطء سير عمليات ترميم المباني الحكومية والمدارس في البلدة والذي يعود برأيه لتنفيذ الأعمال من خلال القطاع العام، المقيد بالروتين الذي يعطل سير الأعمال بالسرعة المطلوبة.

حديث “الدالاتي” جاء رداً على سؤال مراسل جريدة تشرين الذي أجرى تحقيقاً عن وضع المدارس في البلدة والذي بيَّن سوء تنفيذ البعض منها وعدم توفر المياه والكهرباء والصرف الصحي في البعض الآخر إضافة لسوء الطرقات المؤدية إليها.

طلاب المدارس عادوا إلى مدارسهم مصرين على التعلم مهما كانت الظروف لكنهم يتساءلون أين يتم صرف الملايين التي خصصتها الحكومة لإعادة إعمار البلدة، وأين ذهبت تصريحات ووعود المسؤولين بالإسراع بعودة الخدمات الحكومية إليها بأسرع وقت ممكن.

ونشرت صفحة “الزبداني” على فيسبوك منذ بدء العام الدراسي الحالي قائمة بالمدارس والمعاهد والمكتبات التي أصبحت بالخدمة واستقطبت أبناء البلدة والمناطق المحيطة بها دون أن تتحدث عن أي خلل في البناء والترميم الذي يبدو أنه تم اكتشافه مؤخراً بالتزامن مع انقضاء الأسابيع الأولى من العام الدراسي الجديد.

وتعاني مختلف جهات القطاع العام من عدد من التعليمات والقرارات الإدارية التي تتسبب في تأخر إنجاز المشاريع التي تنفذها بشكل عام في مختلف المجالات من حيث تشكيل اللجان التي تنبثق عنها لجان أخرى إضافة لتشكيل ملاحق العقود وعدم استكمال الدراسات الهندسية لأي مشروع بشكل كامل مما يؤدي إلى إعادة الدراسة من جديد في أغلب الأحيان، ما يتطلب إيجاد حلول جذرية لمشكلات القطاع العام حتى يستعيد ثقة المواطن السوري به.

اقرأ أيضاً: ثلاثة آلاف عائلة ينهضون بالحياة في “الزبداني”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *