رئيس اللجنة الاقتصادية: زيادة الراتب في ذمة الحكومة

محمد رعد”: لا تخلو جلسة من البرلمان دون المطالبة بتحسين الوضع المعيشي للمواطن (مضروب بحجر كبير المواطن)

سناك سوري-متابعات

قال رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس الشعب، “محمد رعد”، إنهم لا يملكون أي معلومات عن موضوع زيادة الراتب، وهو في ذمة الحكومة، (وقت بدن يقولوا لحدا قريبك مات، بيقلولوا في ذمة الله بيكون وقعها أسهل عليه من كلمة الموت عفكرة).

“رعد”، أضاف خلال لقاء عبر إذاعة ميلودي إف إم، أن «تحسين الوضع المعيشي للمواطنين هو الشغل الشاغل لمجلس الشعب وتكاد لا تخلو أي جلسة للمجلس من هذه المطالب»، مؤكداً أن «جزء كبير مما يحدث إقتصادياً في سوريا يعود للترهل والفساد والأداء المتخلّف والمتواطئ مع بعض التجار ومع بعض المتنفذين»، (وينها الحكومة تسمع هالحكي وتحل الموضوع فوراً، طبعا في حال كان فيه وثائق).

قلة الموارد سببها مفرزات الحرب والحصار، وفق “رعد” الذي لا يعفي كذلك، المسؤولين الحكوميين من القيام بدورهم، مضيفاً أن
«كل المواطنين السوريين يعترفون بمفرزات الحرب، لكن هناك تقصير رقابي وتقصير أجهزة حكومية في كافة المجالات وهذا سبب استياء المواطن».

اقرأ أيضاً: سلام سفاف: ليس هناك توجه لزيادة الرواتب.. ورضا المواطن قائم

وأكد أن واجب الحكومة ووزاراتها، أن يقوموا بدورهم من خلال إقصاء المسيء والاعتماد على الشريف، وأخذ الاحتياطات اللازمة لتحصين أسواقنا من فجور التجار الجشعين، مشيراً أن «الحكومة تقر وتعترف بأن المواطن السوري الذي يعيش من هذا الدخل الضيق، هو إنسان مجاهد في هذه الفترة وأن هذا الموضوع هو الشغل الشاغل لكل الشرفاء، لكن علينا أن نعترف أن هناك قلة في الموارد».

يذكر أن المواطن السوري المجاهد على حد وصف “رعد”، يعيش اليوم هو وعائلته براتب نحو 50 ألف ليرة أو أكثر بقليل، في وقت تشير الدراسات إلى أن المواطن “المجاهد” يحتاج 300 ألف ليرة شهرياً في حال تناول الفلافل فقط.

اقرأ أيضاً: القادري: زيادة الأجور يمكن أن تتم بأي لحظة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع