رئيس الحكومة يترأس اجتماعاً يبحث في تأمين “عدس الشوربا” لصالات السورية للتجارة!

رئيس الحكومة "عماد خميس"

ليس العدس فحسب بل حتى الأرز والبرغل وباقي أنواع الحبوب الأخرى

سناك سوري-دمشق

تعقد الحكومة السورية “سلسلة” (أو كوكبة بتظبط كمان) من الاجتماعات الدورية بهدف ما قالت إنه «اتخاذ الخطوات اللازمة لتخفيف الأعباء المعيشية على المواطنين من ذوي الدخل المحدود وإيجاد أشكال دعم إضافية لمواجهة حالات الاحتكار وضبط الأسواق».

وفي منشور رصده “سناك سوري” في صفحة رئاسة مجلس الوزراء الرسمية على فيسبوك، قالت إن اللجنة الاقتصادية ناقشت خلال اجتماعها يوم أمس الأحد برئاسة رئيس الحكومة “عماد خميس” «الآلية التي اقترحتها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لتوفير المواد الأساسية (السكر والرز والبرغل والزيت النباتي وزيت الزيتون والسمنة والعدس بنوعيه الحب والمجروش) في كافة صالات السورية للتجارة المنتشرة في المحافظات بالأسعار والجودة المناسبة»، (حكومة عمتفكر حتى بالعدس والرز والبرغل، ما بينخاف عالمواطن يلي مسؤولة عنو بنوب).

المجتمعون أكدوا أن هذا الاجراء يهدف إلى تحقيق استقرار في أسعار تلك المواد، لمواجهة أي متغيرات قد تفرضها الظروف الحالية على الواقع المعيشي للمواطن السوري، (يعني تخيلوا ينقطع عدس الشوربا يلي بتدفي بالشتوية كيف بدنا نتدفى ومافي غاز ومازوت للتدفئة؟!).

يذكر أن المواطن السوري الذي بات دخله يشكل فتاتاً قياساً بسنين ما قبل الأزمة نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية، يعاني في كل عام من فقدان عدس الشوربا والبرغل والسكر، وهو ما يثقل كاهله بشكل أكبر، في حين تبقى أمور تدفئة الشتاء وبنزين العمل الذي لم يعد مدعوماً والحصول على أسطوانة الغاز من الأمور الثانوية قياساً بتأمين الحبوب.

اقرأ أيضاً: مسؤولون يخالفون تعليمات رئيس الحكومة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع