دير الزور.. 12 ألف إصابة باللاشمانيا والصحة: سيطرنا على الوضع

طفل مصاب باللاشمانيا دير الزور - سناك سوري

رئيسة مركز مكافحة اللاشمانيا: وصلنا إلى نسبة شفاء 99،7% ومستعدون للتدخل للمواجهة في هجين

سناك سوري – فاروق المضحي

سجلت المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية في محافظة دير الزور هذا الموسم أكثر من 12 ألف إصابة “باللاشمانيا” التي تسببت بقلق كبير على الأهالي يفوق فيروس “كورونا”.
رئيسة مركز مكافحة اللاشمانيا في دير الزور “ميسون الحاج” قالت لـ”سناك سوري” إنهم تعاملوا مع جميع هذه الإصابات، وأضافت: «لقد نجحنا في السيطرة شبه الكاملة على “اللاشمانيا” حيث بلغت نسبة الشفاء 99,7%، ومن أصل 12 ألف إصابة لدينا حالياً فقط 90.»

اقرأ أيضاً: اللاشمانيا تزيد من أوجاع “دير الزور”.. والصحة تدعو للابتعاد عن الطب الشعبي

المحافظة لم تجتز مرحلة الخطر

رغم الإعلان السابق وتقلص أعداد الإصابة بشكل كبير، فإن المحافظة لم تجتز مرحلة الخطر، إذ أن القضاء بشكل نهائي على اللاشمانيا يتطلب إنهاء مسبباته المتمثلة بجرذ الحقل وذبابة الرمل، أو الدخول في حلقة مفرغة يبدأ معها ظهور دورة جديدة للمرض شهر كانون الثاني من كل عام، وفق “الحاج”، مضيفة أن القضاء التام على المرض يتطلب تعاون الأهالي من ناحية النظافة والعناية الشخصية.

فرق معالجة على المعابر النهرية والبرية

أكثر من 40% من الإصابات باللاشمانيا كانت لحالات وافدة من مناطق الجزيرة الواقعة خارج سيطرة الحكومة (سيطرة الإدارة الذاتية)، خصوصاً مدينة “هجين” وما حولها، وفق “الحاج”، مضيفة أنه لتلافي انتقال العدوى تم تشكيل فرق معالجة على المعابر النهرية والبرية لعلاج اللاشمانيا للحالات الوافدة.

“الحاج” جددت الاستعداد للتعامل مع أزمة اللاشمانيا في هجين وارسال فرق مديرية الصحة المعنية إلى هناك للمعالجة، وسط معلومات عن وجود إصابات تقدر بحوال 7000، وقالت ننتظر التسهيلات من الطرف الآخر للنهر ونحن مستعدون.

الإجراءات الوقائية

وعن الإجراءات الوقائية قالت “الحاج” إنه تم توزيع ناموسيات عام 2019 على الأرياف التابعة للمحافظة، خصوصا الموبوءة وبلغ عدد الناموسيات 115000 ناموسية مقدمة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر ICRC ومنظمة الصحة العالمية WHO، وهي مشبعة بمبيد حشري، مضيفة أنهم حاليا يشرفون على توزيع ناموسيات مقدمة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر ICRC وعددها 15000 يقوم الهلال الأحمر بتوزيعها بإشراف وتوجيه مديرية صحة دير الزور مركز مكافحة اللاشمانيا.

اقرأ أيضاً: اللاشمانيا تأكل وجوه أبناء حلب.. 1000 إصابة شهرياً في الباب!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع