دير الزور: الامتحانات ترفع إيجارات المنازل والتربية تضع حلولاً

حي سكني فيه منازل للإيجار بدير الزور

150 ألف ليرة سورية أجرة منزل خلال فترة الامتحانات في “دير الزور” والتربية تنشىء مراكز استضافة

سناك سوري – فاروق المضحي

مع بدء العد العكسي لامتحانات الشهادتين واقتراب موعد الامتحانات بدأت مدينة “دير الزور” تشهد طلب متزايد على استئجار المنازل من قبل الطلاب وذويهم لتقديم الامتحان فهناك طلاب قادمون من المناطق الساخنة أو المحافظات الأخرى وهم بحاجة إلى مأوى خلال هذه الفترة .

ارتفاع غير مبرر

تقول “هناء الخليفة” وهي من منطقة “هجين” التابعة لـ “الإدارة الذاتية” (تسيطر على أجزاء واسعة من الجزيرة السورية): «جئت إلى مدينة “دير الزور” برفقة أولادي ليتمكنوا من تقديم الامتحان ونحن لا نملك منزلاً في المدينة فاستأجرنا منزلا مفروشا بمبلغ مئتي ألف ليرة لمدة شهرين وهذا حال الكثيرين من أبناء الريف القادمين من المناطق التابعة لـ “الإدارة الذاتية”، أو من أبناء ريف المدينة مثل “الميادين و “البوكمال” ممن يضطرون للبقاء في المدينة طوال فترة الامتحان خاصة طلاب الثانوية العامة كونه لا توجد مراكز امتحانية لهم في الريف».

اقرأ أيضاً: بالباصات الخضراء طلبة “منبج” يصلون إلى “حلب” سالمين

برفقة عدد من الأصدقاء استأجر الطالب” يحيى” من أبناء مدينة “البوكمال” منزلاً خاصاً في “دير الزور” لقضاء فترة الامتحانات، وهو حل مقبول حسب رأيه في ظل الارتفاع الكبير بإيجارات المنازل، ويمكّنه من التقدم للامتحانات بشكل مريح حيث أنه لايرغب بالإقامة في مراكز الاستضافة التي خصصتها مديرية التربية خوفا من الازدحام الذي قد يؤثر على قدرته على الدراسة، ومثله طالب الشهادة الثانوية “أحمد اسماعيل” الذي أكد أنه بحث كثيراً حتى تمكن من تأمين منزل للإيجار فالشقق الفارغة قليلة في المدينة خاصة في هذه الفترة.

الطلب على المنازل كبير هذه الأيام في المدينة حسب ما أكده “خضر الحمدان” صاحب مكتب عقاري في حديثه مع سناك سوري وهو ماسبب برأيه ارتفاعاً كبيراً في الإيجارات حيث يقول:«تتراوح الأجرة حسب المنزل بين 25 ألف للغرفة ويمكن أن تصل أجور بعض المنازل إلى 150 ألف ليرة سورية، مشيراً إلى عدم وجود أي تسعيرة أو قانون ناظم لإجبار المؤجرين الالتزام بسعر محدد إضافة لوجود عوامل أخرى تحدد قيمة الإيجار منها موقع المنزل والإكساء وغيرها».

حلول حاضرة

مدير تربية دير الزور نشأة العلي

مديرية التربية في “دير الزور” نسقت مع عدد من الجهات الحكومية والمنظمات الدولية العاملة في المحافظة وذلك لتأمين طلابها حيث يقول مديرها “نشأة العلي” في حديثه مع سناك سوري:«تم افتتاح 8 مراكز استضافة منها أربع مدارس موزعين في أحياء “هرابش و الحميدية والجورة والقصور” وسيتم فيها استقبال مايقارب 1700 طالب وطالبة من المناطق الواقعة خارج سيطرة الحكومة السورية كما سيتم استضافة طلاب الريف القريب القادمين من مناطق سيطرة الحكومة في أربع مساجد موزعة ضمن المدينة حددت لهذه الغاية أيضاً».

خدمات متكاملة سيتم تقديمها للطلاب خلال فترة الاستضافة حسب “العلي” منها :«وجبات الطعام ودروس مراجعة وتقوية خلال فترة الامتحان إضافة إلى الفحص الطبي وتعقيم هذه المراكز لتجنب الإصابة بفيروس كورونا وسيكون هناك تعويض مادي لهؤلاء الطلاب في نهاية الامتحان كتعويض مواصلات وبذلك لن يكون الطالب القادم من المناطق الساخنة بحاجة إلى استئجار منزل وتحمل تكاليف إضافية».

وتعمل وزارة التربية السورية على استقطاب طلاب الشهادات من المناطق الساخنة لتقديم امتحاناتهم حيث تم تحديد 11 مركز استضافة في مدينة “حلب” لاستقبال الطلاب القادمين من “منبج” عبر معبر “التايهة” .

اقرأ أيضاً:تربية حلب تستقبل 522 طالباً من مناطق خارج سيطرة الحكومة

من أحد مراكز الاستضافة في دير الزور
تحضير مراكز الاستضافة
التعقيم في أحد مراكز الاستضافة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع