دور شرعي على محطات وقود بحلب.. واحد للرجال والتاني للسيدات

طابور بنزين في حماة

متل ما فيه مدارس غير مختلطة هناك أيضاً أدوار بنزين وطوابير غير مختلطة.. ناشط يقترح دوراً خاصاً بذوي الاحتياجات الخاصة

سناك سوري-دمشق

أعلنت محافظة “حلب”، أمس السبت، عن تخصيص محطتي “الاكسبريس” و”الباش”، في المدينة ليكون فيهما رتلي سيارات، واحد للرجال والآخر للنساء، (دور شرعي يعني، ويمنع الاختلاط بين الطابورين إلا بالحلال، الحلال هون وقت تعباية البنزين).

القرار وفق منشور محافظة “حلب”، عبر صفحتها الرسمية بالفيسبوك، أصبح معمولاً به منذ صباح اليوم الأحد، وذلك وفق أرقام محددة، فالتعبئة لرقمي 5 و6، تكون الأحد، 7 و8 تكون الثلاثاء والأربعاء، 9 و0 يومي الخميس والجمعة، شريطة أن تكون السيارة مسجلة باسم السيدة نفسها وكذلك البطاقة الذكية.

القرار السابق أثار ردود فعل متباينة نوعاً ما، ففي الوقت الذي اعتبرته “نائلة” «خطوة حضارية»، قالت “رجاء”: «لو عمنخترع ذرة مو هيك، كل كام ساعة قرار، يعني شو الفكرة دور تاني نساء انو قلت الزحمة صاروا رتلين بدل رتل».

اقرأ أيضاً: سوريون يقترحون على وزير النفط سحب السيارات من المسؤولين

“عائد”، طالب بأمر مشابه لذوي الاحتياجات الخاصة، وقال: «طيب ذوي الاحتياجات الخاصة يلي مابيقدروا بلا سياراتن ما حدا فكر يساويلن دور»، في حين كتب “أحمد”: «دور للنسوان وبعد سنة للشباب وبعد عشر سنين حديثي الولادة، معناها الشغلة طويلة»، وتساءل “محمود”: «لنفرض أن المراة صاحبة السيارة، مشغولة أو مريضة أو في المستشفى هل يحق للزوج أن يعبي بنزين عنها؟».

وبينما ماتزال أزمة البنزين مستمرة مع وعود وزارية بانتهائها آخر أيلول الجاري، تحاول الإدارات المحلية في المحافظات والمناطق إيجاد حلول ما لتخفيف الزحام والهدر والفساد، وتنظيم عمليات التعبئة، في وقت يزداد سعير الأزمة وتمتد الطوابير في الشوارع.

اقرأ أيضاً: النفط تحدد آلية جديدة ومؤقتة لتوزيع البنزين.. تعرف إليها

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع