“دمشق” و”موسكو” تتهمان “واشنطن” بأنها سبب أزمة الوقود في “سوريا”

طوابير البنزين في دمشق-انترنت

“واشنطن” تهدف إلى خنق الاقتصاد السوري والشعب السوري الضحية!

سناك سوري-متابعات

اتهم الجانبان السوري والروسي الإدارة الأميركية مع حلفائها، باختلاق أزمة الوقود التي تعانيها البلاد.

رئيسا المركزان السوري والروسي للتنسيق قالا في بيان مشترك نشرته صحيفة “الثورة” المحلية إن أزمة الوقود «التي اختلقتها الولايات المتحدة وحلفاؤها، تهدف بشكل مصطنع، إلى خنق الاقتصاد السوري».

“سوريا” كانت قد شهدت أزمة غاز خانقة منذ نهاية العام الفائت واستمرت حتى شهر شباط من العام الجاري، قبل أن تبدأ أزمة البنزين بعدها بقليل وتؤدي لاحقاً إلى تقنين كميات البنزين في مخصصات البطاقة الذكية، ثم إلغاء الدعم الحكومي على المادة خارج المخصصات.

يذكر أن رئيس الحكومة “عماد خميس” كان قد اتهم الجانب المصري بمنع وصول قافلات النفط إلى “سوريا”، بسبب العقوبات الأميركية.

وأدت العقوبات الغربية المفروضة على الشعب السوري إلى زيادة معاناة المواطن في تأمين المواد الأساسية اللازمة له.

اقرأ أيضاً: شيوخ الأمريكان يحمون السوريين بالعقوبات… إقرار قانون قيصر

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع