“دمشق” تتهم “واشنطن” بعرقلة إيصال المساعدات إلى “مخيم الركبان”!

نداء استغاثة من ساكني مخيم "الركبان"

القوات الأميركية لم تسمح لقافلة المساعدات بالوصول إلى المخيم السبت الماضي

سناك سوري-متابعات

اتهم مندوب “سوريا” الدائم لدى الأمم المتحدة، “بشار الجعفري”، “واشنطن” بأنها من تعرقل وصول المساعدات إلى نازحي مخيم “الركبان” على الحدود السورية الأردنية، والذي يقع في المنطقة التي تسيطر عليها “واشنطن” في “التنف” حيث تتواجد قاعدة عسكرية غير شرعية لها.
كلام “الجعفري” جاء ليوضح وجهة النظر الحكومية حول لماذا لم تصل قافلة مساعدات الأمم المتحدة بالتعاون مع الهلال الأحمر السوري، إلى المخيم السبت الماضي، حيث ذكرت المسؤولة في الأمم المتحدة “فدوى عبد ربه” التي تقيم في “دمشق” أن أسباباً أمنية ولوجستية أخّرت وصول القافلة.

اقرأ أيضاً: أسباب “أمنية ولوجستية” أعاقت وصول المساعدات الإنسانية إلى مخيم “الركبان”!

الدبلوماسي السوري كشف خلال كلمته أمام مجلس الأمن الدولي أن قافلة المساعدات الأممية وصلت إلى المنطقة تقريباً، قبل أن تمنعها القوات الأميركية من إكمال مسيرها بحجة وجود تقارير تفيد بهجوم مرتقب لـ”داعش” على القافلة، رغم أن “واشنطن” كانت قد تعهدت بحماية القافلة ومن فيها، وهو ما دفع “الجعفري” للقول إن الولايات المتحدة هي من تعيق وصول المساعدات إلى نازحي المخيم.

وسط هذه المعوقات الأميريكة، يعاني سكان مخيم “الركبان” من أوضاع اقتصادية واجتماعية وإنسانية مزرية، وكان أحد الأطفال فيه قد أطلق صرخة استغاثة لإخراج النازحين منه.

اقرأ أيضاً: بالفيديو.. طفل سوري يستغيث في “مخيم الركبان”: “مابدنا معونتكن طالعونا من هون”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *