“دريباتي” يشكر المتضامنين معه: نقابة الفنانين لم تفعل شيئاً ولا حتى اتصال!

الناقد المسرحي ياسر دريباتي

“دريباتي” ذهب بنية سليمة إلى قسم الشرطة.. ووصف الأمر بـ”الغريب”!

سناك سوري-اللاذقية

نال الناقد والمخرج المسرحي “ياسر دريباتي” حريته بعد يوم واحد على توقيفه بسبب منشور فيسبوك نقد من خلاله مسرحية “كلب الآغا” التي تم عرضها على مسرح “اللاذقية” مؤخراً.

“دريباتي” شكر كل من تضامن معه، مضيفاً عبر منشور له في صفحته الشخصية بالفيسبوك: «لكم محبتي وشكري على تضامنكم لأنكم بذلك صنعتم فضاء المسرح المتعدد والمفتوح على كل ما هو جميل ومدهش، فضاء يأخذنا إلى حيث الحلم، إلى كشف المكبوت والمسكوت عنه، إلى مساءلة الممنوع ودفع الحدود في كل شيئ إلى مسافة أبعد».

الناقد المسرحي الذي شهدت حادثة توقيفه حملات تضامن واسعة عبر الفيسبوك، قال في تصريحات لقناة “روسيا اليوم” إنه وبعد مشاهدة مسرحية “كلب الآغا” وجد أن العرض “رديء” فكتب مقالة نقدية لم يخطر بباله أبداً أنها ستجعله رهن الاعتقال، واصفاً الأمر بـ”الغريب”.

“دريباتي” ذكر أنهم اتصلوا به صباحاً فتوجه إلى قسم الشرطة بنية سليمة، مضيفاً: «علمت أن مخرج المسرحية فايز صبوح تقدم بمعروض ضدي، بتهمة الشتم والقدح. أخذوا إفادتي، وكان يفترض أن تنتهي القصة هنا، إلا أنه على ما يبدو كانت هناك محاولة لمطمطة القصة واستهلاك مزيد من الوقت، فاستدعوا المخرج مرة ثانية، وسجلوا إفادته ثانية، إلى أن انتهى الدوام الرسمي، وهكذا بقيت في قسم الشرطة حتى الصباح».

وفي اليوم التالي قام النائب العام بحل القصة “ودياً” بعد حضور مخرج العمل، كما يقول “دريباتي” مضيفاً أن نقابة الفنانين لم يبادروا بأي أمر ولا حتى اتصال على الأقل.

حادثة توقيف “دريباتي” شهدت جدلاً كبيراً وحملات تضامن عبر الفيسبوك، في حين أجمع المحامون الذين تضامنوا مع المخرج المسرحي أن حادثة توقيفه لا مسوغ قانوني لها.

اقرأ أيضاً: “اللاذقية”.. توقيف مخرج مسرحي بسبب نقده لمسرحية بـ”بوست فيسبوك”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع