درعا: اغتيال عنصرين من الفيلق الخامس على يد مجهولين

مسلحون في درعا -صورة تعبيرية

موجة اغتيالات جديدة تجتاح المحافظة

سناك سوري – هيثم علي

استهدف مجهولون اليوم عنصران من “الفيلق الخامس” أثناء مرورهما على طريق “جبيب- المسيفرة” بريف “درعا” الشرقي.

وتعرّض العنصران “جابر هايل العربيد” المنحدر من بلدة “عتيل” و “رشيد عبد الخالق” المنحدر من “صلخد” لرصاص مجهولين أثناء ذهابهما إلى مكان عملهما في “سهوة القمح” بريف “درعا” الشرقي والتي ينتشر فيها الفيلق الخامس.

رئيس قسم التمريض بمشفى “درعا” الوطني “باسم النحاس” قال في تصريح لـ سناك سوري:«أن العنصرين فارقا الحياة بعد تعرضهم لإطلاق نار بالرأس والبطن وحالياً يتم إقامة الإجراءات الرسمية لتخريجهم من المشفى وتسليمهم للجهات المختصة لمتابعة أمور الدفن».

ويشهد ريف “درعا” الشرقي وخاصة المنطقة الفاصلة بين محافظتي “درعا” و “السويداء” اغتيالات متكررة، حيث تعتبر منطقة “سهوة القمح” نائية عن المناطق السكنية ومحاذية لمنطقة “اللجاة”، في وقت لا يتم فيه التعرّف على الجهات والأشخاص الذين ينفذون عمليات الاغتيال وتسجّل الحوادث ضد مجهول في معظمها.

وسبق أن اغتال مجهولون في المنطقة ذاتها قبل أيام “عوض البيدر” و”ابراهيم البيدر” من قرى “اللجاة” بريف “درعا”، في إطار سلسلة اغتيالات شهدتها محافظة “درعا” مؤخراً تم خلالها استهداف”أحمد العتمة” في مدينة “الصنمين” بإطلاق النار عليه بشكل مباشر ما أودى بحياته.

اقرأ أيضاً: درعا.. اغتيال رئيس مجلس محلي على بعد 50 متراً من منزله

وتم العثور على “ميزر الخضر” وقد خسر حياته متأثراً بإصابته بطلق ناري بالرأس على أطراف بلدة “تسيل” في درعا الغربي وهو من سكان بلدة “الجبيلية” بريف درعا الغربي، وطالت الاغتيالات المواطن “أحمد الكراد” نتيجة إستهدافه بمنطقة طريق “السد” بمدينة “درعا” و”عدنان حجازي” وهو عنصر في الجمارك وذلك أمام منزله قرب الوحدة الإرشادية على طريق “نوى – الشيخ مسكين” .

اقرأ أيضاً: موجة اغتيالات درعا الأخيرة .. استهداف عميدين وقادة في الفيلق الخامس

كما تم استهداف المساعد أول “صخر سليمان” والمساعد أول “وسيم الناعم” جراء استهداف السيارة التي تقلهم في مدينة “نوى” أثناء مشاركتهم بدورية أمنية لحماية سيارة تحمل مستلزمات لأهالي المدينة، في حين فارق المواطن “ياسين جمعة العبود” الحياة  إثر إطلاق النار عليه من قبل مجموعة مجهولة على الطريق الواصل بين بلدتي “أم المياذن – النعيمة”  كما خسر “سامي عدنان عمر” في مخيم “درعا” حياته بإطلاق النار عليه من قبل مجهولين.

يذكر أن الحوادث الأمنية تتصاعد في محافظة “درعا” بين الحين والآخر وتحرم سكانها من استعادة حياتهم الطبيعية المستقرة في المحافظة.

اقرأ أيضاً: درعا: إستهداف ثلاثة من عرابي التسويات والقادة البارزين بفصائل المعارضة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع