دراسة: السوريون غير راضين عن الانترنت والحكومة آخر همها!

كاريكاتير عن بطء الانترنت _ فايسبوك

الحديث عن سوء خدمة الانترنت غائب عن الإعلام الحكومي وحتى الخاص!

سناك سوري _ دمشق

غالباً، الانترنت بطيء في هذه اللحظة لديكَ عزيزي القارئ في داخل “سوريا”، والأغلب أن بضعة شتائم وموجات غضب تنتابكَ يومياً بسبب هذا البطء وسوء الخدمة.

وعلى الرغم من أهمية الانترنت في الحياة اليومية للناس عموماً في الوقت الراهن، فإنه على ما يبدو الأقل بين الخدمات كسباً لرضا المواطن من جهة، وآخر هموم الحكومة من جهة أخرى، حيث تظهر هذه النتيجة من خلال قراءة الأرقام التي خرج بها استبيان العدد الثاني من “رصيد تنموي” الذي يرصد إحصائيات حول الخدمات والأوضاع التنموية في “سوريا”.

حيث شمل الاستبيان إجابات 307 ناشط/ة من مختلف المناطق السورية أبدى 70% منهم عدم رضاهم عن الخدمة في مناطقهم وذكروا أن مستواها سيء، وفي استبيان مخصص لقياس نسبة رضا المواطن عن الخدمات وصلت نسبة الرضا لدى المواطنين عن خدمة الانترنت 2.4 من 5 (النسبة دون الوسط)، حيث أجاب جميع المشاركين في الاستبيان أنهم غير راضين عن خدمة الانترنت في مناطقهم.

إجابات المواطنين في محافظتي “السويداء” و “حماة” عبّرت عن أن المستخدمين في المحافظتين الأقل رضاً عن الخدمة على مستوى المحافظات السورية، في حين جاءت أعلى نسبة رضا للمواطنين عن الخدمة من محافظة “إدلب” وفقاً للاستبيان الذي حصل سناك سوري على نسخة من نتائجه.

اقرأ أيضاً:بما يخص ضعف الانترنت.. شركة الاتصالات: “الحق عليكن”!

في المقابل رصدت الدراسة النشاطات والقرارات الصادرة عن الجهات الحكومية، إضافة إلى المواضيع المطروحة في وسائل الإعلام الحكومية والخاصة، وأظهرت النتائج أن ملف الانترنت نال أدنى مستويات الاهتمام الحكومي، حيث غابت الإجراءات الحكومية التي تهدف للعمل على تحسين الخدمة أو تطويرها باعتبارها حاجة يومية للمواطنين المطالبين بتحسينها.

أما تناول ملف الانترنت عبر وسائل الإعلام الحكومية فقد كان في أدنى مستوياته وفقاً للدراسة التي أوضحت أن الحديث عن واقع خدمة الانترنت وإمكانيات تطويرها لم يحظَ باهتمام من وسائل الإعلام الرسمية.

ومن الملفت أيضاً أن قلة الاهتمام بالحديث عن الانترنت في الإعلام الحكومي انسحب أيضاً على وسائل الإعلام الخاصة، حيث أظهرت دراسة لـ 80 مادة إعلامية أن 9 مواد فقط تحدثت عن الانترنت على الرغم من حيوية الموضوع وارتباطه بالحياة اليومية للمواطن.

النتائج السابقة تجسّد مثالاً على الفجوة بين اهتمامات المواطن السوري من جهة، وتوجّهات الحكومة من جهة، فيما يبدو الإعلام السوري بقطاعيه العام والخاص بعيداً عن يوميات المواطنين والملفات التي تشغلهم بشكل مستمر.

اقرأ أيضاً:وزير الاتصالات لـ سناك سوري: تحسن الانترنت 12 نقطة وتحديثات أخرى في الربع الثاني من العام الجاري

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع