دانا جبر في عامها الـ33: لا أقارن نفسي بأحد

دانا جبر - انترنت

دانا جبر: لم يكن هدفي أدوار البطولة

سناك سوري – خاص

«لم يكن هدفي أو همي أن أؤدي دور البطولة»، بهذه الكلمات تحدثت “دانا جبر” عن مشوارها الفني الذي أثمر عن أكثر من 50 عملاً لدراما التلفزيون ولم تمنعها هجمات إثارة الجدل في السوشال ميديا من إكمال مسيرتها.

يصادف اليوم 15 آذار ميلاد الفنانة “دانا جبر” الـ33 والتي بدأت رحلتها مع الفن منذ عمر 6 سنوات على خشبة المسرح، وبدأ ظهورها على الشاشة الصغيرة في عام 2006 بمسلسل “محاكم بلا سجون”، ومن أهم أدوارها جميلة في مسلسل “باب الحارة”، ودورها في مسلسل “دومينو” ومسلسل “حركات بنات” و”غفوة القلوب”، و”سنة أولى زواج”.

اقرأ أيضاً: من بياع ذرة إلى ممثل.. حياة محمد الأحمد تغيرّت بالكامل

تنوعت الأعمال الدرامية التي شاركت بها “جبر” بين الاجتماعي والكوميدي والعاطفي وأعمال البيئة الدمشقية، منها  “أبو جانتي” و”على موج البحر” وسلسلة “​بقعة ضوء​ 7″ و”الدبور” و”سكتم بكتم” و”مطلوب رجال” و”أبو جانتي” و”​بانتظار الياسمين​” و”سليمو وحريمو” و”صرخة روح” و”جنان نسوان” والرابوص” و”شبابيك” و”جرح الورد” و”حريم الشاويش” و”أبناء القلعة” و”​فرصة أخيرة”، وفي السينما شاركت بفيلم “مناحي” بدور “مايا” عام 2008، وغيرها.

يُعد مسلسل “سنة أولى زواج” العمل الذي أدت فيه “جبر” البطولة المطلقة عام 2017، إلى جانب الفنان “يزن السيد”، عن تأخرها في أدوار البطولة المطلقة أوضحت “جبر” لموقع “الفن” عام 2018: «لم يكن هدفي أو همي أن أؤدي دور البطولة، ففي بداياتي قدمت أدواراً لو قدمتها الآن لأحدثت فرقاً، فقد كنتُ أقدم أدواراً أساسية أكبر من خبرتي وعُمري»، مرجعةً الفضل في تواجدها الفني إلى تراكم خبرتها، معتبرةً أن كل مخرج أو ممثل وقفت أمامه اكتسبت منه خبرة وتعلمت منه الكثير.

رغم انطلاقتها منذ الطفولة في عالم الفن إلا أن “جبر” أكدت خلال اللقاء نفسه أنها راضية عن نفسها نسبة إلى الخيارات المتاحة، قائلةً: «لا أقارن نفسي بأي فنانة ولا أصنف نفسي لأنني مازلتُ في البدايات، وحتى الآن ما زلت أتعلم من التجارب التي أخوضها ومن الشخصيات التي أقدمها، ومن الفنانين والمخرجين».

اقرأ أيضاً: عمر حجو الذي أسس مسرح الشوك: لم أعرف شكسبير

خلال السنوات الماضية لاحقت الشائعات الفنانة “دانا جبر” بالإضافة إلى الهجمة الأخيرة التي حدثت بعد سرقة هاتفها المحمول وتسريب صورها الخاصة بالبكيني، الأمر الذي أثار جدلاً كبيراً عبر السوشال ميديا، تلاه ملاحقة قضائية للفاعلين، عن ذلك قالت “جبر” ضمن برنامج “شو صاير” عام 2020 أنها في بداية الحادثة كانت منهارة نفسياً وفكرت جدياً بالاعتزال، مؤكدة أنه «لايحق لأحد التدخل في خصوصية الشخص إن كان ممثلاً أو لا»، لافتةً إلى أنه «يتم كل عام تحويل الأنظار عن إنجازاتها على المستوى المهني من أجل التركيز عليها كامرأة جميلة».

حول دوافع تسريب صورها الخاصة، أوضحت “جبر” خلال اللقاء نفسه أن ذلك هو «ضريبة النجاح ووصول حسابها على تطبيق الصور “انستغرام” إلى المليون متابع»، كاشفةً أن بعض الأشخاص يحاولون إقحام اسمها في أمر لا علاقة لها به من أجل لفت الأنظار، متمنية أن يتم التحدث عن نجاحها فقط.

اشتهرت الفنانة “دانا جبر” بإطلالتها وجمالها، وتحدثت “جبر” عن ذلك لموقع “الفن” 2018 أنها تهتم بجمال وجهها وشعرها يومياً بالإضافة إلى أزيائها التي تنتقيها بعيداً عن التقليد، مضيفةً «تقاطيع وجهي قاسية وربما تعطي انطباعاً أنني مغرورة، لكنني غير ذلك تماماً، ومن عاشرني يدرك ذلك، وأنا بكل الأحوال أفصل حياتي الشخصية عن حياتي الفنية»، مؤكدةً أنها لا تريد الحصول على أدوارها من باب الصداقة مع الفنانين وإنما من خلال أدائها وفنها.

“دانا جبر” ابنة “حي الصالحية” في “دمشق” من مواليد 1988 تنتمي لعائلة اشتهرت بالوسط الفني، فهي حفيدة الفنان “محمود جبر” والفنانة “هيفاء واصف” وخالتاها الفنانتان “مرح جبر”، و”ليلى جبر” وشقيقي والدها الفنانان “ناجي جبر”، و”هيثم جبر”، تزوجت في عُمر 18 عاماً إلا أن زواجها لم يَدُم.

اقرأ أيضاً: عابد فهد.. خطأ واحد حرمه عمل الإخراج الإذاعي فانطلق للتمثيل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع