داعش: يُشعل حقول النفط شرق سوريا

سيارات مفخخة وقناصون وحشد من المقاتلين الأجانب في “هجين”

سناك سوري – متابعات

أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” عن قضائها على 38 عنصراً من عصابات داعش، وأسر ثلاثة منهم، في عدد من المحاور التي تستهدفها شرقي “دير الزور” خلال معركة “عاصفة الجزيرة”، حيث باتت منطقتي “السوسة”، و”الشعفة” بمرمى النيران، وسط مقاومة عنيفة لمقاتلي “داعش”.

ناشطون في المنطقة ذكروا أن “داعش” اعتمد على الدفاع عن طريق المفخخات واستعان بقناصيه الذين ساهموا في تعطيل التقدم، فيما كان “طيران التحالف” يغير على عدد من النقاط في “هجين” الاستراتيجية.

بيان “قسد” أكد أن “طيران التحالف” أغار على عدّة مواقع لـ”داعش”، واستهدف في إحداها سيّارة مفخّخة، وتمّ تدميرها بالكامل، كذلك قصفت مدفعيّة التّحالف سيّارتين مفخّختين أخريين، ما أدّى إلى تفجيرهما ومقتل من فيهما في “الباغوز”. فيما دخل مقاتلو “قسد” قرية “”موزان” القريبة من بلدة “السوسة” بعد معارك عنيفة على مدى ثلاثة أيام ضد “داعش”، تعمل فرق الهندسة على فتح طرقاتها وتنظيفها من الألغام.

الأجواء في المنطقة تشهد تصاعداً للدخان بعد لجوء “داعش” إلى حرق مادة النفط الخام، بهدف تجنب ضربات طائرات التحالف الدولي التي تشارك في المعركة.

وذكرت وكالة أنباء “هاوار” اليوم أن “قوات سوريا الديمقراطية” تبعد مسافة 22 كم عن بلدة “هجين” التي تعتبر المعقل الاستراتيجي والأخير لـ”داعش” شرقي “نهر الفرات”، وبحسب المصادر فإن:« أعداد الأجانب المتواجدين في “هجين” يفوق أعداد المقاتلين المحليين، وقد أعدوا أنفسهم جيداً لهذه الحرب الأخيرة».

وكان عدد من المدنيين الفارين من “هجين” قد ذكروا عند وصولهم إلى مخيم الإيواء أن ما يزيد عن خمسة آلاف مدني ما زالوا محاصرين في البلدة الكبيرة، وأن عدداً منهم قد قضى نحبه أثناء محاولة الفرار.

مقاتل في “قوات سوريا الديمقراطية” أكد لنفس الوكالة أن “داعش” يحفر الأنفاق، ويفخخ المنازل، والحيوانات والأشجار وهو ما يسبب إعاقة التقدم للعناصر، وأن “هجين” باتت محاصرة من اتجاه “البحرة”.

المعركة في شرقي “دير الزور” تشهد ارتفاعاً في منسوب العمليات العسكرية كلما اقتربت “قسد” من البلدات والقرى، وعلى الرغم من حصارها عملياً، إلا أن “داعش” ما زال يمتلك القوة للمقاومة، وهو ما يعيق عملية التقدم الكبيرة.

إقرأ أيضاً قسد تعلن المرحلة النهائية لحربها مع داعش في سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع