داعش يتقدم عسكرياً ويدخل إدلب … الخلافة الجديدة!!

استهداف مستودعات لتحرير الشام في إدلب - أرشيف

هل تصبح إدلب عاصمة الخلافة الجديدة؟

سناك سوري – خالد عياش

وصل تنظيم “داعش” الى الحدود الإدارية لمحافظة إدلب المشتركة مع حماه، وذلك بعد سيطرته على بلدة “ابن هديب” في ريف إدلب الجنوبي الشرقي وهي ذات المنطقة التي خرج منها مقاتلوا “جند الأقصى” منذ أشهر بعد قتالهم مع “هيئة تحرير الشام”.

يقول ناشطون بأن هؤلاء هم نفسهم عناصر “جند الأقصى” الذين تم طردهم قبل أشهر من هناك واختبئوا ريثما استطاعوا إعادة بناء قوتهم العسكرية، والتنسيق مع قوات داعش التي تجمع جزء كبير منها في ريف حماه قادماً من الرقة ودير الزور وريف السلمية، ليشكلوا مع بعضهم البعض القوة الجديدة لـ “داعش” على الأرض.

اقرأ أيضاً:تحرير الشام تعتقل مناصري القاعدة داخلها.. هل تستعد لدخول الحل السياسي؟

ونشرت بعض الحسابات المناصرة لتنظيم “داعش” على مواقع التواصل الاجتماعي خرائط تفيد بأن التنظيم يسيطر على أجزاء من ريف حماه وقد وصل فعلياً إلى الحدود الإدارية لمحافظة “إدلب” وبأنه سيعلن ولاية جديدة لخلافته في مناطق سيطرته الجديدة كما توعدوا عناصر “هيئة تحرير الشام” بالحرب ضدهم.

وسبق لـ داعش أن كان متواجداً في إدلب قبل أعوام حيث كان شريكاً لعدد من فصائل المعارضة في السيطرة على مناطق مختلفة من سوريا، وشارك في معارك أبرزها مطار منغ، قبل أن يؤسس دولته المستقلة.

ويخشى مراقبون أن يستفيد داعش من الخلافات الجهادية القائمة حالياً في إدلب، ويستقطب التيارات الجهادية المختلفة فيما بينها ويدفعها للقتال تحت رايته.

اقرأ أيضاً: تطور جديد بين تحرير الشام وأنصار القاعدة ماهي أبعاده؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *