“خميس” من “حلب”: جئنا كي “نُري” العالم إحباط “المؤامرة الاقتصادية”!

دولة رئيس الحكومة المؤامرة الوحيدة يلي حاسس فيها المواطن حالياً.. هي مؤامرة المسؤولين والتجار ضده وضد جيبته.. مركز معنا حضرتك!

سناك سوري-متابعات

بيّن رئيس الحكومة “عماد خميس” أن زيارته مع كامل “الطقم الحكومي” إلى “حلب” تستهدف إحباط “المؤامرة الاقتصادية”، وأكد أن الدولة السورية “تعرف أين تسير”، خلال اجتماع مع إدارة المدينة الصناعية في “الشيخ نجار” وصناعييها.

“خميس” قال إن وجود الحكومة في “حلب” جاء «كي نُري العالم ما خططنا ورسمنا له وإحباط المؤامرة التي يريدونها في القطاع الاقتصادي بعد فشلهم سياسياً وعسكرياً»، “دولة رئيس الحكومة شوبدك تُري لتُري، إنت أُري الشعب منجزاتكن على أرض الواقع لحالها المؤامرة بتصير تراها تُحبط قدام عيونك خرزة خرزة”.

اقرأ أيضاً:  الله يديم الحكومة و زياراتها… هكذا تغير كل شي بلمح البصر!

ومن ضمن ما يريد رئيس الحكومة “إرائته” للعالم، بحسب صحيفة “الوطن” المحلية أنه: «تمت إزالة الأنقاض وأعيدت مؤسسات الدولة للعمل وفتحت الطرقات، وتم تعزيز الكهرباء وقاعدة الخدمات التي غدت مقبولة ضمن الإمكانات»، “رأيتوا ولا ما رأيتوا يا أصحاب المؤامرة الجبناء!”.

رئيس الحكومة الذي سيعقد الجلسة الأسبوعية للحكومة لأول مرة في “حلب” ذكر أن الأولويات في موازنة 2019، هي إعادة الإنتاج لسابق عهده ولهذا فإنه خصص «20 مليار ليرة لوزارة الصناعة فقط للمشاريع المباشرة أما باقي المستلزمات فرصدنا لها مئات المليارات لتأمين البنية التحتية والطاقة والدعم اللوجستي، ونريد أعلى نسبة إشغال في المدينة الصناعية»، “وخلي يلي ما رأى يرى”.

وبعد أن أحبط “خميس” المؤامرة الاقتصادية كلاماً واستعراضاً للمنجزات ووعوداً، فإن المواطن الحلبي اليوم مستعد نفسياً بشكل كبير، لتلقي المنجزات الحقيقية على الأرض بعيداً عن الكلام، وهو تماما كأي مواطن سوري ينتظر دوره في أن تريه الحكومة منجزاتها وتتوجه له وتريه إحباط جشع التجار والمسؤولين الفاسدين، على اعتبار أن الساسة السوريين يقومون بدورهم بإراءة العالم إحباط المؤامرة.

اقرأ أيضاً: الـ30 وزيراً في “حلب”.. “مع مرافقتهم بيفتحوا جبهة”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *