“خليل” يرد على “المعلم”: تركيا هي الدولة التي تحتل أراض سورية

“المعلم” قال إن شرق الفرات هو الوجهة التالية بعد إدلب وشمال حلب

سناك سوري – متابعات

رد القيادي الكردي “ألدار خليل” على تصريحات وزير الخارجية السوري “وليد المعلم” حول نية “القوات الحكومية” استعادة السيطرة على مناطق “شرقي الفرات” التي تسيطر عليها “قسد” بدعم من “الولايات المتحدة”.
“خليل” قال في تصريحات صحفية نقلها موقع “آذار برس” إن “المعلم” يتناسى ما هي المناطق المحتلة.
“خليل” وهو الرئيس المشترك السابق للهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي قال: «تحدّث “المعلم” وكأنّ مناطق “شرق الفرات” محتلّة، ويتناسى أنّ “جرابلس”، و”الباب”، و”عفرين”، و”أعزاز”، و”إدلب” كلّها مناطق محتلّةٌ من قبل “تركيا”». مضيفاً بأن أبناء هذه المنطقة اتخذوا قرارهم بإرادتهم منذ سنوات، ونجحوا في تشكيل إداراتٍ مدنيّةٍ وذاتيّةٍ ديمقراطيّة، وتطوير مبدأ أُخوّة الشّعوب، ومبدأ التّعايش المشترك بين كافّة المكوّنات، ونشر ثقافة الدّيمقراطيّة، وأجريت تحسينات على الخدمات في المناطق التي كان يطلق عليها من قبل “السّلطة السّوريّة” بـ”المناطق النامية”.

وركز “خليل” على الحوار لحل كافّة القضايا السّوريّة، وخاصة “الدستور”، مشدداً على أنهم ليسوا قوة محتلة، بل شركاء في الوطن الذي تعرض لكل هذا الدمار.
“المعلم” في مؤتمره الصحفي مع وزير الخارجية العراقي، جدد رفض “الحكومة السورية” للفيدرالية شرقي البلاد كونها غير موجودة في “الدستور السوري”، وطالب “قسد”، و”الإدارة الذاتية” بعدم الرهان على الوعود الأمريكية التي تخذل حلفاءها كالعادة، داعياً إياهم إلى مفاوضات بعيدة عن “أميركا”.
فيما رد “خليل” بأنه عند هجوم “داعش” على المناطق الشمالية الشرقية لم تكن “أميركا”. وأضاف: «لم تأتِ أميركا بناءً على طلبنا، ولسنا من قام باستدعائها إلى المنطقة، ولا أعتقد أن أميركا تتصرّف حسب ما نمليه عليها، إنّما لديها خطط وأجندات تتعلّق باستراتيجيتها وسياستها، ونحن متوحّدين كمكونات في المنطقة». داعياً “المعلم” للحديث عن “دستور جديد”، وليس الدستور ما قبل الحرب.

وتخضع مناطق شمال شرقي سوريا إلى سيطرة “الإدارة الذاتية”، وجناحها العسكري “قسد”، وتدعمها “الولايات المتحدة” بشكل مباشر بالسلاح، وقد شكلت في محافظات “الحسكة”، و”الرقة”، و”دير الزور” مجالس محلية، ونظاماً إدارياً كاملاً يخضع لها بعيداً عن سلطة “دمشق” التي تستمر حتى اللحظة بتقديم الخدمات والرواتب للموظفين.
يذكر أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم قال في تصريحات صحفية أمس إن القوات الحكومية ستتجه إلى شرق الفرات بعد استعادة إدلب ومناطق شمالي حلب التي تسيطر عليها تركيا.

إقرأ أيضاً “المعلم” يهدد “قسد” ويرحب بالعودة إلى جامعة الدول العربية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *