خط الحكومة الأحمر يفقد لونه.. سوريون: غير الموظفين شو بيعملوا؟

سيدة تحاول الحصول على ثمن أدويتها من الناس في أحد شوارع اللاذقية-سناك سوري

حول قرار رفع سعر الخبز والمازوت.. مواطن: مشغول بالهم عالكيس

سناك سوري-دمشق

وصدر القرار المرتقب، الذي بدأت التلميحات عليه منذ عدة أيام ماضية، فارتفع سعر الخبز وخط الحكومة الأحمر ، كما يصفه المسؤولون الحكوميون، يوشك أن يفقد لونه ليتماهى مع الواقع السعري لكل المستلزمات من حولنا، ليصبح سعر الربطة 200 بعد أن كان 100 ليرة، كذلك المازوت الذي يكلف الحكومة “هديك الحسبة” وماتزال تدعمه، ليصبح 500 ليرة عوضاً عن 180 للتدفئة و135 للمخابز.

ومع صدور القرار مساء شأنه شأن غالبية قرارات الرفع الأخرى، تساءل الصحفي “علي حسون”: «يا ترى ليش كل قرارات الرفع بتصير بالليل، ما كان ناقص غير تعملوها يوم الخميس»، بدوره الصحفي “محمد سليمان” طالب بتحديد المصطلحات، وقال: «خلونا نوقف نشر الأرقام ونقول زيادة ربطة الخبز 100% وزيادة سعر ليتر المازوت 250%».

اقرأ أيضاً: الحكومة مهتمة بالزراعة وتلمّح لغلاء الخبز .. ومظاهرة ضد جرائم العار

القرار الذي لم يحدث صدمة كبير في الشارع السوري المصدوم أساساً من ارتفاع الأسعار بطريقة جنونية، قابله الكثير من التعليقات وردود الفعل الرافضة للأمر في ظل الأوضاع المعيشية السيئة التي يعيشها المواطن اليوم، يقول “ياسين”: «نفس الاسلوب ونفس الآلية ونفس طريقة التفكير وبالتالي النتائج السيئة نفسها رفع ورفع ورفع ثم زيادة رواتب وغير الموظفين وليس لديهم عمل دائم ماذا يفعلون … حدا يخبرنا ايمت بدنا نتغير بطريقة التفكير والتخطيط واتخاذ القرار، بعدين قديش مستفزة كلمة ” تعديل” يعني قولوا رفع سعر مادة كذا او خجلانين».

ذكر “كيس النايلون” في خبر التجارة الداخلية حول رفع سعر الخبز، قابلته بعض التعليقات، مثلما قال “باسم”: «بقرار رفع سعر الخبز تم التركيز على كيس النايلون، الحكومة مشغول بالها على الكيس».

يذكر أنه وفي صباح اليوم التالي لقرار رفع المازوت والخبز، أي صباح اليوم الأحد صدر مرسومين رئاسيين، بزيادة على الرواتب بمعدل 50% لرواتب العاملين في الدولة من مدنيين وعسكريين، و40% للمتقاعدين.

اقرأ أيضاً: ليتر المازوت يقفز 280% وربطة الخبز 100% وزيادة رواتب 50%

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع