خبيرة اقتصادية لـ سناك سوري: سقف ارتفاع الدولار 550… ونحن نعيش العقوبات منذ الثمانينات

“نسرين زريق” لـ سناك سوري :الاعتماد على الاستيراد خلل محلي في التعاطي بالشأن الاقتصادي يؤدي لتدهور معيشة المواطن

سناك سوري – غرام عزيز

أكدت الخبيرة الاقتصادية الدكتورة “نسرين زريق” أن لا فرض للمزيد من العقوبات الاقتصادية على “سوريا” ولا غيره من الأسباب الأخرى يمكن أن يؤدي لارتفاع سعر الدولار لحد ألف ليرة سورية لأن سقف ارتفاعه بالنسبة لوضع الاقتصاد السوري الآن هو 550 ليرة سورية.

رأي  “زريق” يعود خلال حديثها مع سناك سوري لكون العقوبات الامريكية منذ الثمانينات لم تتوقف على “سوريا” ولدينا مكتب مقاطعة “لأمريكا واسرائيل” أساساً فليس هناك من جديد سوى تشميلها أسماء كبار المستوردين السوريين الذين يؤمنون للحكومة السورية المعاقبة كل مستلزمات الحياة في “سوريا”فالعقوبات أمريكية وليست عالمية.

الشيء الثاني الذي ارتكزت عليه “زريق” في إجابتها يعود لكون بعض الحلفاء لسوريا معاقبين أصلاً  ومنهم “ايران” من نفس الجهات وانعدم أي حذر أو خوف منهم اتجاهنا كتعامل اقتصادي، أي إن المعاقبين سيساعدون بعضهم ويتبادلون البضائع والمنتجات ومضيفة:«أعتقد أن “فنزويلا” كخامس أهم مصدر بترول بالعالم والتي تتعرض لنفس الضغوطات قد تنضم لقائمة حلفاءنا الكثيرة، فلا أتوقع يوماً انقطاع المواد بشكل جذري لكن سيقتصر الأمر على تأخر وصولها على أعلى تقدير طبعاً إن اختلفت طريقة الفريق الاقتصادي بالتعاطي بالأمر».

الاعتماد على الاستيراد بشكل كبير هو خلل محلي في التعاطي بالشأن الاقتصادي حسب “زريق” والذي تراه أيضاً من أهم أسباب تدهور معيشة المواطن من ناحية أسعار السلع ومن ناحية فقدان البضائع ومن ناحية اقتصاد الظل.

وكانت الخبيرة “زريق” أكدت في وقت سابق أن من أسباب ارتفاع الدولار هو خسارة البلاد المزيد من احتياطيها من الدولارات لصالح زيادة الانفاق الحكومي على القطاع العام غير البشري والتي تم الكشف عنها أثناء مناقشة موازنة العام القادم.

اقرأ أيضاً: ارتفاع الدولار ينعكس وبالاً على المواطن السوري والحكومة قررت أن تصمت

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع