أخر الأخبارسناك ساخن

حملة مداهمات واعتقالات واسعة في دير الزور

بين الفوضى الأمنية والمظاهرات .. حملة اعتقالات للشبان

سناك سوري _ دير الزور

استمرت لليوم الثالث على التوالي حملات المداهمة والاعتقالات التي تشنها “قسد” على قرى ريف “دير الزور” الشرقي.

وقالت مصادر سناك سوري في المنطقة إن الحملات امتدت في المناطق الواقعة بين قرية “الصبحة” إلى قرية “الطيانة” بما في ذلك اقتحام قرية “أبريهة” واعتقال عدد من الشبات بتهم مختلفة أبرزها الانتماء لتنظيم “داعش”.

وفرض عناصر “قسد” منذ صباح الأمس حظر تجول على بلدة “البصيرة” حيث شنوا حملة اعتقالات ومداهمات عشوائية للمنازل، إضافة إلى اعتدائهم على الأملاك الخاصة للمدنيين واعتقال كل من يعترض على ممارساتهم.

اقرأ أيضاً:هجوم لداعش على طريق دير الزور دمشق وخطف وإحراق سيارات

ومنذ يوم الخميس الماضي بدأت “قسد” حملتها على بلدة “الشحيل” حيث اعتقلت 20 شاباً بحسب مصادر سناك سوري ووجهت لهم تهمة الانتماء إلى “داعش” إضافة إلى مهاجمتها بدعم من طيران التحالف للمعبر المائي الذي يربط مناطق سيطرة “قسد” بمناطق سيطرة الجيش السوري، وصادرت العبّارات المائية التي كانت تنقل الأهالي بين ضفتي النهر.

قرى “الحوايج” و”ذيبان” و “الطيانة” شهدت أيضاً حملات مداهمة واعتقالات مماثلة في إطار ما تسميه “قسد” حملة “ردع الإرهاب” والتي تبحث من خلالها عن خلايا “داعش” في المنطقة، وفيما تم اعتقال عدد من شبان القرى فقد أطلق عناصر “قسد” النار على أحد الشبان بعد دخوله بملاسنة معهم، حيث تم إسعافه على الفور وأصبح بحالة مستقرة.

ويعيش ريف “دير الزور” حالة من الفلتان الأمني وحوادث الاغتيال والتفجيرات من جهة، مقابل التظاهرات الاحتجاجية ضد ممارسات “قسد” من جهة أخرى.

اقرأ أيضاً:كورونا وداعش يحرمان أهالي دير الزور من جني محصول الكمأة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى