حملة تفتيش ومصادرة بحلب… وداعش يتبنى كمين ديرالزور

الائتلاف يستنكر المطالبة برفع عقوبات قيصر.. أبرز عناوين 31 كانون الأول 2020

سناك سوري- دمشق

يدخل السوريون عامهم الجديد على وقع الحزن الذي خلّفه الهجوم الدموي على حافلة في دير الزور أمس والذي أعلن تنظيم “داعش” اليوم مسؤوليته عنه، فيما شهدت درعا جنوباً كميناً استهدف عناصر من الجيش على يد مجهولين. 

فيما أثارت مداهمات مكتب مكافحة التهريب لمحال تجارية في حلب جدلاً في المدينة حول سببها وتوقيتها، فقد أثارت احتفالات رأس السنة مخاوف من أن تتحول لسبب جديد يزيد إصابات كورونا التي تتصاعد يومياً.

وبينما أعلنت السفارة السورية في بيروت تقديم مساعدات للاجئين السوريين بمخيم “بحنين المنية” الذي أحرق قبل أيام، فإن “الائتلاف” المعارض أعلن استنكاره مطالبة مقررة أممية برفع عقوبات “قيصر” عن “سوريا”. 

الميدان السوري واصل اشتعاله على أعتاب العام الجديد حيث سقطت قذائف صاروخية بريف حماة، واعتُقِل مواطن في “عفرين”، في حين أقدم جنود أمريكيون على إطلاق النار على طفل سوري في الحسكة ما أودى بحياته.

حملة تفتيش ومصادرة في حلب

شنّت دوريات تابعة لمكتب مكافحة التهريب من “دمشق” حملة تفتيش طالت العديد من المحال التجارية في مدينة “حلب”.
وأكد “جوزيف فنون” صاحب محل الحقائب الذي صودرت بضائعه في ساحة “العزيزية” لصحيفة “الجماهير” المحلية أن الدورية التابعة للجمارك صادرت جميع الحقائب المحلية والأجنبية الموجودة بالمحل بالإضافة إلى مصادرة ساعات تراثية قديمة و”قشاطات خصر” مبيناً وجود أقل من 10 حقائب أجنبية (مساطر).
كما أشار “فنون” الذي لم يكن في “حلب” وقت الحادثة إلى كتابة تعهد من قبل ابنة أخيه للمراجعة في العاصمة دمشق يوم الأحد القادم دون وجود وصل يبرز الجهة التي قامت بمصادرة البضائع مبيناً وجود فيديو وصور عن طريق الكاميرا الموجودة داخل محله التجاري توثق ما حدث.

وتحدثت مصادر محلية في “حلب” عن وقوع حوادث مماثلة يوم أمس بعدة محال تجارية في بعض أحياء المدينة، حيث تمت مصادرة بضائع قيل أنها أجنبية الصنع، فيما أعلن “فنّون” عبر صفحته على فايسبوك أنه سيقوم ببيع وتصفية كافة محاله التجارية وسيتوقف عن العمل التجاري. 

اقرأ أيضاً:هذه الليلة.. لا تسمح لكورونا بالرقص معك

كورونا في سوريا

أعلنت وزارة الصحة السورية أمس تسجيل 101 إصابة جديدة بفيروس كورونا ، بالإضافة لـ 48 حالة شفاء و 8 حالات وفاة، ما رفع عدد الإصابات الكلية إلى 11344 إصابة منها 5296 حالة شفاء و 704 حالة وفاة.
المصادر الطبية في الشمال السوري أعلنت تسجيل 73 إصابة جديدة بالإضافة لـ 79 حالة شفاء دون تسجيل أي حالة وفاة جديدة، ليرتفع العدد الكلي إلى 20204 منها 12718 حالة شفاء و308 حالة وفاة، فيما لم يتم الإعلان عن تسجيل حالات جديدة في مناطق الجزيرة السورية.

مساعدات للاجئين في مخيم بحنين

قدّمت السفارة السورية في “لبنان” مساعدات مالية للاجئين السوريين المتضررين من حريق مخيم “بحنين” بـ”قضاء المنية” في “لبنان” والذي أقدم عدد من الأشخاص على إحراقه قبل أيام ما أدى إلى تشريد مئات اللاجئين ووقوع أضرار مادية كبيرة وفق ما ذكرت وكالة سانا الرسمية. 
وأكد القنصل “عدنان طرابلسي” للوكالة على متابعة القضية مع جميع المعنيين ولا سيما الأمن العام اللبناني.

اقرأ أيضاً:رحلته الأخيرة.. جثمان الراحل حاتم علي يصل مساء الخميس

الائتلاف يستنكر المطالبة برفع العقوبات 

استنكر “الائتلاف” المعارض في بيان أصدره اليوم التصريحات الأخيرة لـ المقررة الخاصة في مجلس حقوق الإنسان “إلينا دوهان” التي طالبت برفع العقوبات الأمريكية المرتبطة بقانون قيصر عن “سوريا”.
واتهم الائتلاف في بيانه “دوهان” بأنها تنظر إلى الواقع بعدسة مقلوبة، وأنها بطلبها هذا تساهم في تعويم وفرض الحكومة السورية على الشعب بحسب البيان.

مدني ضحية للقذائف بحماة

سقطت عدة قذائف صاروخية على قريتي “البركة” و قلعة “ميرزا” في سهل “الغاب” بريف “حماة”، وأفادت إذاعة “شام اف إم” المحلية أن قذائف مصدرها الفصائل المسلحة أودت بحياة مدني وخلفت أضراراً مادية كبيرة,

اختطاف شيخ عشيرة في “عفرين”

خطفت القوى الموالية لقوات العدوان التركي شيخ عشيرة “البوبنة” في “عفرين”، وأفادت “شبكة نشطاء عفرين” أن شيخ العشيرة الذي يدعى “فارس الخليل” قد اختطف في 28 كانون الأول بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية” سابقاً، وما يزال مصيره مجهولاً الى الأن وفق المصدر.

اقرأ أيضاً:عرنوس: حلب تستاهل كل خير.. المهم يكون الخير متوفر!
كمين جديد في درعا

أفاد مراسل قناة “سما” عن حصول استهداف لعناصر الجيش السوري بالرصاص من قبل مجهولين في بلدة “تسيل” بريف درعا الغربي، راح ضحيته ضابط برتبة مقدّم و 5 عناصر من مرتبات “الفرقة الرابعة” وفق المصدر الذي أشار إلى أن المسلحين أطلقوا النار بشكل مباشر على الضابط والعناصر الذين كانوا برفقته ما أودى بحياتهم على الفور. 

داعش يتبنى كمين دير الزور

أعلن تنظيم “داعش” اليوم مسؤوليته عن الكمين الذي استهدف حافلة عصر أمس على طريق “تدمر- دير الزور” وفق ما ذكرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم. 
وذكرت وكالة سانا الرسمية أمس أن الهجوم أودى بحياة 25 مواطناً وأصاب 13 آخرين بجروح تم نقلهم إلى مشافي “دير الزور” لتلقي العلاج. 
بدورها أعلنت “الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون” اليوم أنها ألغت بث الحفلة الفنية لمناسبة رأس السنة على القناة “السورية” احتراماً لأرواح ضحايا كمين دير الزور، وأنها ستكتفي ببث الحفل على قناة “سوريا دراما”.

القوات الأمريكية تقتل طفلاً في الحسكة

أقدم عدد من الجنود الأمريكيين في مدينة “الشدادي” بريف الحسكة الجنوبي على إعدام طفل في الثانية عشرة من عمره بإطلاق النار عليه عن بعد أمتار قليلة.
وحسب وكالة “سانا” فإن جنوداً من القوات الأمريكية المتمركزة بالقرب من حي “التوسعية” أطلقوا النار عمداً على الطفل “مهيدي حسين الفلاح” البالغ من العمر 12 عام والذي كان يلهو بالقرب منهم ما أودى بحياته على الفور. 

اقرأ أيضاً:هجوم دموي على حافلة.. والقبض على شبكة تجسس لتركيا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع