حمص: وفاة شاب وإصابة آخر بالرصاص على حاجز للجيش السوري

إحراق حاجز للجيش في قرية شين بريف حمص - فيسبوك
توتر وضحايا في شين ولا توضيحات رسمية حتى الآن

توفي الشاب المهندس “حسن جيهان” وأصيب مرافقه الشاب “حسن حسن” إثر إطلاق النار عليهما من قبل عناصر أحد حواجز الجيش السوري في “شين” بريف محافظة “حمص”.

ووفقاً للمعلومات التي تناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي فإن سبب إطلاق النار على الشابين اللذين كانا يستقلان دراجة نارية هو عدم استجابتهما لطلب العناصر بالتوقف مادفع أحدهم لإطلاق النار باتجاه الدراجة ما أدى لإصابتهما بشكل مباشر.

اقرأ أيضاً: حواجز تفتش هواتف المارة… وقسد جاهزة لحوار مع تركيا

مراسل شام أف أم في مدينة “حمص” أكد خبر وفاة الشاب منذ يوم أمس مشيراً إلى أن الجهات المختصة بدأت تحقيقاتها بالحادثة لمعرفة أسباب إطلاق النار، فيما نقلت مواقع أخرى مشاهد من هجوم نفذه بعض أهالي القرية على الحاجز وقاموا بإحراقه بعد سماعه خبر وفاة الشاب.

وتساءل مواطنون من أبناء القرية عن سبب إطلاق النار بشكل مباشر على الدراجة ولماذا لم يتم إطلاق طلقات تحذيرية في الهواء مثلاً.

اقرأ أيضاً: خالد العبود يؤكد الهجوم على حواجز الجيش ويدعو لإنهاء التسوية

 

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع