“حمص”.. قرى تنتظر وصول الإنترنت في القرن الـ21.. (الخبز متوفر)!

المسؤول وعد أهالي القرى بوصول الإنترنت هذا العام.. المطلوب من أولئك الأهالي أن يثقفوا أنفسهم جيداً بقانون الجريمة الإلكترونية

سناك سوري – متابعات

طالب سكان قرى “العكاري” و”سميكة” و”تبة حنا” و”خربة العشاري”، التابعة لمحافظة حمص”، بإيصال خدمة الإنترنت إلى قراهم.

السكان لا يزالون محرومون من الخدمة، بالرغم من تقديمهم عدة طلبات للمعنيين في المحافظة، دون فائدة، مستغربين من توفر شبكة الإنترنت، في القرى المجاورة لهم دون قريتهم، مع أنه يوجد لديهم مجمعة ضوئية  تضم حوالي 600-650 خطاً هاتفياً. (هلا صار لازم نشتم الحرب وساعتها أكيد هي السبب).

المهندس “كنعان جودا” مدير فرع اتصالات “حمص” قال إنهم بانتظار رد الإدارة العامة في “دمشق” على الطلب المرفوع لتركيب خطوط “راوتر”، والذي لم يصل حتى تاريخه (طولوا بالكم شوي هذا إنترنت مو خبز)، موضحاً أن المجمعة الضوئية التي تم تركيبها في هذه القرى قبل غيرها، أصبحت قديمة ولا تدعم تركيب شبكة الانترنت بوضعها الحالي، وتحتاج إدخال بعض التعديلات عليها، والأمر غير المتوفر حالياً وفق ما نقلت عنه صحيفة “تشرين”. (يعني مضروبين بمنية السكان إنو عندهم مجمعة ضوئية ومو مستفيدين منها بشي).

اقرأ أيضاً: الحرب منعت وصول الحضارة “الهاتفية” إلى ريف صافيتا!

“جودا” وعد سكان القرى بإيصال الانترنت لقراهم خلال العام الحالي، بعد التنسيق مع الإدارة العامة، (أيوان، بكرة لحقوا على ترسيت راوترات، وابقوا اطلعوا منيح على قانون الجرائم الالكترونية قبل ما تتورطوا).

وعلى مبدأ ” اللي بشوف مصيبة غيره، بتهون عليه مصيبته”، يعاني سكان بعض القرى في ريف “حماة” الشمالي من عدم توفر شبكة خطوط أرضية، إضافة لسوء التغطية الخلوية، والشيء الوحيد الذي يتوفر لديهم هو الوعود فقط ولكنها من دون حرارة.

المهندس “منيب الأصفر” مدير اتصالات “حماة”، أرجع السبب، إلى الدمار الكبير في البنى التحتية، الذي خلفته المعارك في قرى مثل “معردس”، و”طيبة الإمام”، و”صوران” و”معان”، والذي لا يمكن إصلاحه ضمن إمكانيات الخطة الإسعافية، بل يحتاج لخطط مستقبلية كما قال.

“الأصفر” كشف عن ترميم بناء “صوران” مباشرة بقيمة 46 مليون ليرة، بينما لا يزال التخطيط جارياً، لمسائل أخرى لم يتحدث عنها بالتفصيل مكتفياً بذكر أنها تتضمن تأمين تجهيزات حديثة لم تدخل البلاد سابقاً، ومن شأنها توفير خدمة الانترنت بكفاءة عالية على حد تعبيره. (يعني ممكن نصير بالعصر الآخر يللي بشرنا فيه وزير الاتصالات).

اقرأ أيضاً: “الخطيب”: سننتقل إلى عصر آخر في الإنترنت.. “الله يبعدنا عن عصور ما قبل التاريخ”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع