“حماة” تستعيد ربيعها في مهرجان

بعد توقف دام سبع سنوات إطلاق فعاليات مهرجان “ربيع حماة” بنسخته الرابعة عشر

سناك سوري – متابعات

انطلقت مساء أمس في محيط قلعة “حماة” بموقع “باب النهر”  فعاليات مهرجان ربيع حماة الرابع عشر بحفل فني وكرنفالي كبير شاركت فيه فعاليات رسمية وأهلية وشبابية وفنية في محاولة لتجسيد  حالة التعافي الاقتصادي والاجتماعي التي تعيشها سوريا.

ويأتي المهرجان هذا العام بعد توقفه منذ العام 2010 بسبب الحرب الدائرة في البلاد وهو يحتفظ برمزيته في ذاكرة الحمويين الذين أحيوه أول مرة في تاريخ العصر الحديث في العام 1935 تعبيراً  عن الوحدة الوطنية تحت الاحتلال الفرنسي ففيه يلتقي أبناء الوطن في أجواء احتفالية تسودها قيم المحبة والتعاون والوفاء وتوقف المهرجان من جراء الحرب العالمية عام 1939 وأعيد إحياؤه مجددا في العام 1998 حتى عام 2010 .

وبدأ المهرجان بعمل فني استعراضي بعنوان “أرض المجد حماة” أدته فرقة آرام للمسرح الراقص بمشاركة نجوم الدراما السورية واستعراض العربات الكرنفالية وعروض الفرسان والفرق الفلكلورية و”العراضات” الشعبية .

المهرجان بنسخته الحديثة شهد حضوراً رسمياً لافتاً ترأسه وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس “حسين مخلوف” إضافة إلى وزيري السياحة المهندس بشر يازجي والموارد المائية المهندس نبيل الحسن ومحافظ القنيطرة المهندس همام الدبيات ونقيب الفنانين السوريين زهير رمضان وفعاليات حزبية وإدارية ودينية وأهلية  و”محمد الحزوري” محافظ “حماة” الذي أكد أن عودة المهرجان هي دليل تعاف أمني واقتصادي واجتماعي وسياسي تعيشه المحافظة على امتداد ربوعها.

جمهور المهرجان تفاعل بشكل كبير مع مختلف فعاليات  اليوم الأول ومنها الألعاب النارية التي أضاءت وزينت سماء المهرجان بألوان ورسومات متنوعة أمتعت الحضور.

يشار إلى أن المهرجان يستمر حتى العاشر من شهر أيار المقبل ويضم العديد من الأنشطة والفعاليات المتنوعة ما بين السياحية والثقافية والرياضية والتسوق والتراث والتي ستقام في مدينة حماة ومناطق السقيلبية وسلمية ومصياف ومحردة.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع